قالت الولايات المتحدة أمس إنها تخطط لبيع خمسة آلاف صاروخ من طراز هيلفاير للعراق ضمن صفقة بقيمة 700 مليون دولار، وذلك في إطار جهود واشنطن لدعم حكومة بغداد في حربها ضد المجموعات المسلحة التي سيطرت على مناطق من البلاد.

وقد نالت الصفقة موافقة وزارة الخارجية الأميركية، غير أن القانون يلزم الإدارة الأميركية بإشعار الكونغرس بأي صفقات بيع محتملة، ولا يتوقع أن يعرقل أعضاء الكونغرس هذه الصفقة مع الحكومة العراقية.

وتعد صفقة البيع المقترحة الأضخم في ما يتعلق بالصواريخ الهجومية التي تطلقها القوات العراقية من طائرات من نوع سيسينا وطائرات أخرى. وذكرت وكالة التعاون في مجال الدفاع والأمن الأميركية أن الصفقة تخص الصواريخ ومعدات مرتبطة بها، وكذا التدريب والدعم اللوجيستي.

وأضافت الوكالة أن العراق سيستخدم صواريخ هيلفاير لتقوية قدراته العسكرية في العمليات البرية التي يقوم بها حالياً.

دفعات صواريخ
وكانت الولايات المتحدة قد سلمت العراق في الشهر الجاري 466 صاروخ هيلفاير، فضلاً عن تسليمه 780 صاروخا آخر من الطراز نفسه منذ بداية العام.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية العقيد جون كيربي إن بلاده ستسلم العراق في الشهر المقبل 366 صاروخاً إضافياً. وقد استخدمت الولايات المتحدة هذه الصواريخ انطلاقا من طائرات بلا طيار من نوع بريداتور ورابتور لاستهداف عناصر في تنظيم القاعدة بباكستان واليمن ومناطق أخرى.

يشار إلى أن واشنطن أرسلت أكثر من مائتي مستشار عسكري إلى العراق لتقييم وضع الجيش العراقي، وقد تركت المجال مفتوحاً لإمكانية توجيه ضربات جوية داخل العراق في المستقبل. وفي أوائل الشهر الجاري سلم المستشارون العسكريون تقييمهم الأولي، وما زال وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل وكبار المسؤولين العسكريين يراجعون مضمون التقييم، حسب ما ذكره كيربي.

المصدر : الفرنسية