أعلنت قوات الأمن المصرية بمحافظة شمال سيناء أنها قتلت اليوم الخميس 17 مسلحا بمنطقة رفح الحدودية مع قطاع غزة، في حين قتل اثنان بانفجار قنبلة في محافظة الجيزة الواقعة جنوب القاهرة..

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر أمني مصري قوله "تمكنت قوات الأمن بشمال سيناء من قتل 17 من العناصر المتشددة في اشتباكات مع قوات الأمن أثناء عملية دهم لمناطق في رفح".

وأضاف أنه "قتل 12 في أربع سيارات بمنطقة باب سادوت أثناء اشتباكات وقعت مع تكفيريين، كما قتل اثنان على دراجة نارية. وفي قرية الوفاق برفح قتل ثلاثة عناصر وضبط ثلاثة آخرون".

من جهتها قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن قوات من الجيش والشرطة شاركت في الاشتباكات. وأضافت أن اثنين من القتلى سقطا قبل زرع عبوتين ناسفتين كانا يحملانها.

يشار إلى أن القوات البرية والجوية التابعة للجيش المصري تشن حملة أمنية على من تصفهم بالجماعات الإرهابية المسلحة في سيناء.

وكان مسؤول أمني مصري أعلن في وقت سابق اليوم أن شخصين قتلا في انفجار قنبلة بإحدى الشقق بمنطقة كرداسة في محافظة الجيزة الواقعة جنوب القاهرة. 

وقال مدير أمن الجيزة اللواء كمال الدالي في تصريح صحفي اليوم إن "قنبلة انفجرت في شقة بكرداسة، مما أسفر عن مقتل اثنين من العناصر الجهادية الذين يقومون بتصنيع القنابل البدائية، توفي الأول على الفور، بينما توفي الثاني بعد نقله إلى مستشفى الهرم بعدة ساعات، وهو مطلوب ضبطه وإحضاره في عدة قضايا".

من جهة أخرى، قال مصدر أمني في وزارة الداخلية لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن نقطتي شرطة في حي إمبابة بالجيزة تعرضتا اليوم الخميس لهجومين بقنبلتين من دراجتين ناريتين مسرعتين استقل كلا منهما شخصان. وأضاف أن الهجومين لم يوقعا ضحايا.

وقالت وزارة الداخلية في صفحتها على فيسبوك اليوم الخميس إن انفجارا محدودا وقع في سيارة في وقت متأخر ليلة الأربعاء بحي عين شمس بشمال شرق القاهرة، مشيرة إلى أن الشرطة ألقت القبض على أحد رجلين كانا في السيارة بينما لاذ الآخر بالفرار.

المصدر : وكالات