أحمد عبد العال-غزة

حذرت كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحركة المقاومة الفلسطينية (حماس) اليوم الخميس من أن أي عدون على قطاع غزة لن يكون نزهة, وذلك في وقت تحشد فيه إسرائيل قواتها على حدود القطاع بحجة الرد على صوريخ المقاومة.

وقال الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة في مؤتمر صحفي بغزة إن التهديدات التي تطلقها إسرائيل لا تخيف المقاومة التي قال إنها حدّثت "بنك أهداف", في إشارة إلى أنها حددت أهدافا إسرائيلية لضربها في حال تعرض قطاع غزة لهجوم إسرائيلي.

وأضاف أبو عبيدة أن على إسرائيل أن تدرك أن المعارك السابقة بغزة "نزهة" مقارنة بالمعركة القادمة التي يمكن أن تحدث في ظل التهديدات والحشود الإسرائيلية.

وقد حشدت قيادة المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال الإسرائيلي قوات بحجم كبير على حدود قطاع غزة متذرعة بالصواريخ التي أطلقتها فصائل فلسطينية ردا على خطف وقتل الفتى الفلسطيني محمد أبو خضير في القدس المحتلة.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن بعض الوحدات التي عملت في حملة التفتيش عن المستوطنين الذين اختطفوا وقتلوا في الضفة الغربية نُقلت إلى جبهة غزة، كما وُجهت إلى هناك قوات مدرعة.

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم بغزة, قال الناطق باسم كتائب عز الدين القسام إنّ "التهديدات التي يطلقها العدو والتلويح بالحرب ضد غزة هي تهديدات لا تعني في قاموسنا سوى اقتراب ساعة الانتقام من العدو وتلقينه دروساً قاسية، وهي تهديدات لا تخيفنا ولا تربكنا ولن تدفعنا سوى لتحضير بنك أهدافنا استعدادا للحظة الصفر".

ودعا أبو عبيدة عناصر المقاومة والشعب الفلسطيني إلى الحذر والاستعداد, وقال إن كتائب القسام لن تسمح ولن تقبل من أحد أن يطالبها بضبط النفس وضبط قطاع غزة.

وأضاف "نحن لا نعمل عند أحد، وليس لنا دورٌ سوى حماية شعبنا ومقاومة المحتل والدفاع عن أرضنا ومقدساتنا، وإذا كان العدو يبحث عن التنسيق الأمني فليبحث عنه عند غيرنا، فليس له عندنا سوى ما يعرف".

وقال أيضا إن المعادلة تغيرت، فإسرائيل يمكن أن تملك قرار بدء المعركة لكنها لن تستطيع تقدير حجمها ومسارها ومجرياتها ومآلاتها, مؤكدا أن "لدى كتائب القسام والمقاومة اليوم من الخطط ما يمكنها من إدارة المعركة بالطريقة التي لا يرغبها العدو ولا يتمناها، وإذا قدر لنا أن نكشف عما لدينا فسيتفاجأ العدو والصديق".

وحذر الناطق باسم الذراع العسكرية لحركة حماس إسرائيل من عواقب اعتداءاتها الأخيرة في الضفة الغربية المحتلة بما في ذلك إعادة اعتقال الأسرى المحررين ضمن صفقة التبادل الأخيرة, وقال إن ذلك لن يمر مرور الكرام.

وتعرّض قطاع غزة في الأيام القليلة الماضية لسلسلة من الغارات الجوية الإسرائيلية التي أوقعت عددا من الإصابات, وتذرعت الحكومة الإسرائيلية بإطلاق صواريخ من غزة على أهداف إسرائيلية. 

المصدر : الجزيرة