شارك مئات المواطنين وعدد من النواب السابقين في مجلس الأمة الكويتي(البرلمان) في مسيرة تضامن مع النائب السابق مسلم البرّاك عقب صدور حكم بحبسه احتياطيا لمدة عشرة أيام.

وقد ردد المشاركون في المسيرة -التي شهدتها العاصمة الكويت- هتافات تندد بالقضاء ورئيس المجلس الأعلى للقضاء, وسط حضور لافت لقوات الأمن.

وقال المحامي ثامر الجدعي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الدفاع سيتقدم بطلب لإلغاء الحبس الاحتياطي"، وأشار إلى أن التهم التي تم على أساسها التحقيق مع البرّاك هي "الإساءة للقضاء" و"سبّ الشاكي (رئيس المجلس الأعلى للقضاء) وقذفه في ذمته وأمانته ونزاهته".

وتُحقق النيابة مع البرّاك على خلفية الاتهام الموجّه إليه من رئيس المجلس الأعلى للقضاء، فيصل المرشد، بشأن ما قاله في الندوة التي أُقيمت في ساحة الإرادة المقابلة لمبنى البرلمان في مايو/أيار الماضي، والتي اتهم فيها البرّاك بعض القضاة بتسلم رشى من بعض المسؤولين.

وقال محامو البرّاك إن موكلهم ردد في التحقيق ما قاله في ساحة الإرادة أمام وكيل النيابة وامتنع عن الإجابة بالتهم التي وجهت إليه.

يشار إلى أن البرّاك اعتبر قبل استجوابه أن النيابة العامة ليست محايدة لأنها مرتبطة بالمجلس الأعلى للقضاء الذي يلاحقه قضائيا.

كما اعتبر أنه كان يتعين على النيابة العامة أن تبدأ بالتعامل مع القضية عبر استجواب المسؤولين السابقين المتهمين بالتخطيط "لانقلاب".

المصدر : الجزيرة + وكالات