قال مراسل الجزيرة إن سبعة مدنيين قتلوا وجرح آخرون اليوم الخميس جراء غارة جوية استهدفت مدينة معرة مصرين في إدلب بشمال سوريا. وذكر ناشطون أن قوات النظام سيطرت على أجزاء كبيرة من المدينة الصناعية شمال شرقي مدينة حلب، في حين تواصلت المعارك وأعمال القصف في محافظات سورية عدة.

وأكد مراسل الجزيرة أن الغارة الجوية التي استهدفت معرة مصرين أدت إلى دمار كبير في المنازل، بينما وثقت شبكة مسار برس سقوط ثمانية قتلى -معظمهم من عائلة واحدة- وإصابة العشرات جراء الغارة.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن عدة غارات استهدفت حيا مكتظا بالسكان في المدينة مما خلف دمارا واسعا في المنازل السكنية، وأضافت أن حصيلة القتلى قابلة للزيادة بسبب إصابة عدة أشخاص بجروح بالغة. ويشار إلى أن مدينة معرة مصرين تسيطر عليها قوات المعارضة منذ أواخر عام 2012.

من جهة أخرى، قال اتحاد التنسيقيات إن ست غارات جوية وقعت اليوم على بلدة المليحة بريف دمشق الشرقي، مما أدى إلى اندلاع النيران في شقق سكنية. وأضاف أن القصف المدفعي طال مدينة دوما وخلف جرحى ودمارا في الأبنية السكنية.

وفي هذه الأثناء، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة والرشاشات قرى وبلدات القطاع الأوسط والريف الجنوبي الخاضعة لسيطرة الثوار بريف القنيطرة قرب الجولان المحتل، وفقا لشبكة سوريا مباشر.

كما وثقت الشبكة وقوع غارات بالبراميل المتفجرة على مدن إنخل ونوى وداعل وسحم الجولان وبصرى الشام في محافطة درعا الجنوبية.

منطقة الشيخ نجار في حلب
كانت خاضعة كليا للثوار منذ عامين (ناشطون)

معارك متفرقة
وتواصلت الاشتباكات بين المعارضة المسلحة وقوات النظام في مناطق عدة، حيث شهدت درعا معارك في محيط حاجز الناحية ببلدة الشيخ مسكين، كما استهدف الجيش الحر بالهاون حاجزي الطراف والدهمان التابعين للنظام في ريف إدلب الجنوبي، وفقا لشبكة مسار برس.

أما حلب فشهدت تقدما لقوات النظام التي سيطرت على أجزاء كبيرة من المدينة الصناعية قرب قرية الشيخ نجار شمال شرقي مدينة حلب، وكانت المعارضة قد بسطت نفوذها على تلك المناطق بالكامل قبل عامين.

وقال اتحاد التنسيقيات إنه رصد أكثر من عشرين غارة بالصواريخ والبراميل المتفجرة خلال ساعة واحدة فقط من نهار اليوم على منطقة الشيخ نجار مما أدى إلى انسحاب مقاتلي المعارضة منها، بينما ذكرت شبكة مسار برس أن الجيش الحر استهدف تجمعا لقوات النظام في المنطقة نفسها وتمكن من قتل عدد من عناصرها.

أما محافظة دمشق فشهدت اليوم عملية أسفرت عن مقتل ستة عناصر من قوات حزب الله اللبناني، حيث أكد ناشطون أن الجيش الحر نسف لغما أرضيا أثناء مرور قافلة للحزب في منطقة قرب العاصمة.

وقد أدت أعمال القصف والمعارك اليوم إلى مقتل 25 شخصا في مختلف المناطق السورية، بينهم أربعة أطفال وسيدة ومعتقلان قضيا تحت التعذيب، فضلا عن تسعة مقاتلين من الجيش الحر، وذلك وفقا لإحصاءات الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة + وكالات