رصدت تقارير حقوقية "انتهاكات" جديدة قالت إن قوات الأمن المصرية مارستها ضد المعتقلين السياسيين بعد عام كامل من الانقلاب، وذلك بالتزامن مع ظهور شهادات حديثة عن تعرض فتيات للاغتصاب من قبل رجال الشرطة.

فقد قال المركز العربي الأفريقي للحريات -في بيان له- إن قوات تابعة للأمن المركزي اقتحمت مساء الثلاثاء العنبر 22 بسجن برج العرب بالإسكندرية واعتدت على المعتقلين السياسيين بالعصي والهراوات والصواعق الكهربائية، مما أسفر عن إصابة العشرات باختناقات وكسور وكدمات، بينما نقل أكثر من 15 معتقلا إلى زنازين التأديب.

كما منعت إدارة السجن كل الزيارات يوم الأربعاء عن نزلاء العنبر المذكور، رغم حصول الأهالي على تصاريح من النيابة.

وتحدثت تقارير حقوقية عن وجود ثلاثة أطفال محتجزين بالدور الرابع بمديرية أمن الإسكندرية، حيث ما يعرف بـ"سلخانة الدور الرابع"، وذكرت أن "تعذيبا بشعا" يمارسه عدد من ضباط الأمن الوطني على الأطفال منذ ظهر الثلاثاء.

كما يواصل معتقلو سجن الزقازيق العمومي لليوم الخامس إضرابهم عن الطعام بمشاركة عدد من ذويهم احتجاجا على ممارسات إدارة السجن ضدهم، في حين نفى مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بوزارة الداخلية عبد الفتاح عثمان وجود تعذيب أو اغتصاب بسجون مصر. 

وأمر النائب العام في مصر الأربعاء بإحالة 71 من معارضي الانقلاب إلى محكمة الجنايات لاتهامهم في أعمال عنف وقعت في أغسطس/آب 2013، وأودت بحياة 16 شخصا.

وأحالت نيابة الزقازيق 180 من رافضي الانقلاب إلى المحاكمة في 11 قضية، بتهم من بينها التحريض على العنف ضد الجيش والشرطة وتكوينُ خلايا إرهابية، في حين بدأت محكمة جنايات دمنهور محاكمة 32 من المعارضين. 

مظاهرة بمصر سابقا ضد التحرش والاعتداء الجنسي على النساء (الأوروبية)

اغتصاب
من جانب آخر، لا تزال الشهادات تتوالى بشأن تعرض فتيات مصريات للاغتصاب من قبل رجال الشرطة.

فقد أعلنت طالبة بجامعة الأزهر أنها تعرضت لحالة اغتصاب كامل من قبل ضابط شرطة داخل إحدى مدرعات الأمن المركزي، وذلك بعدما ألقي القبض عليها في أواخر ديسمبر/كانون الأول عام 2013، أثناء وجودها أمام جامعة الأزهر لأداء الامتحانات. 

وقالت الفتاة إن الضابط أجبرها على دخول إحدى مدرعات الشرطة ومزق ملابسها واعتدى عليها بالضرب واغتصبها بشكل كامل.

وكانت عضوة الائتلاف الأوروبي من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان داليا أحمد أكدت للجزيرة أنه تم توثيق عدد من الانتهاكات وحالات الاغتصاب، حيث تم تعليق إحدى المعتقلات عارية وتحرش بها كل رجال الشرطة داخل المركز الأمني، في حين تم إجبار بعضهن على مشاهدة فيديوهات إباحية.

وقالت إن بعض البنات تم مسح أرضية السجن بأجسادهن العارية، مؤكدة أن حالات الاغتصاب ينفذها ضباط ورجال شرطة بصفة جماعية، وبمعرفة المسؤولين عن المراكز الأمنية المتهمة.

المصدر : الجزيرة