ناشدت عائلة الأب الإيطالي باولو دالوليو المختطف في سوريا الجهة المسؤولة عن خطفه الكشف عن مصيره، قائلة إنها لم تصلها أي معلومات عن ابنها الذي اختفى في مثل هذا اليوم من العام الماضي بمدينة الرقة.

وقالت عائلة باولو (59 عاماً) في شريط فيديو تسلمت الجزيرة نسخة منه، إنها ترغب في رؤيته وستصلي من أجله ومن أجل كافة المخطوفين والمسجونين بغير حق وجميع من يعاني بسبب الحرب في سوريا، وفي نفس الوقت قالت إنها مستعدة لإقامة الحداد على روحه في حالة وفاته أو قتله.  

ومنذ اختفاء الأب باولو لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن اختطافه. وكان باولو أعلن تأييده لمطالب السوريين بالديمقراطية، كما دعا إلى حوار الأديان، وفي عام 2012 طلب منه النظام مغادرة سوريا.

وقالت العائلة إن عاما كاملا مرّ ولم تصلها فيه أي معلومات عن باولو الكاهن واليسوعي الإيطالي الذي اختفى في سوريا يوم ٢٩ يوليو/تموز 2013.

وأضافت "نطلب من المسؤولين عن اختفاء هذا الرجل الطيب، رجل الإيمان والسلام، أن يكونوا كرماء بإخبارنا عن مصيره.. نرغب في معانقته من جديد، ونحن مستعدون أيضا أن نبكيه".

المصدر : الجزيرة