أعلنت سلطة الطاقة في قطاع غزة الثلاثاء توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع بشكل كامل بعد استهدافها من قبل إسرائيل بقذائف مدفعية أدت إلى نشوب حريق هائل في خزانات الوقود اليومية.

وقال المهندس فتحي الشيخ خليل نائب رئيس سلطة الطاقة في غزة لوكالة الأنباء الفلسطينية "معا" إن إحدى القذائف المدفعية أصابت خزانات الوقود اليومية، ولم تتم السيطرة على الحريق حتى الآن.

وأضاف "توقفت محطة توليد الكهرباء بالكامل بسبب القصف الإسرائيلي ليلا"، موضحا أن "القصف أتلف مولد البخار في المحطة، وفي وقت لاحق أصاب خزانات الوقود مما أدى إلى اشتعالها".

ولوحظت سحابة كثيفة وأعمدة دخان تتصاعد من المحطة بسبب استمرار الحريق.

من جانبه، أفاد مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح بأن المحطة التي تحوي خزانات الوقود الثلاثة الرئيسية توقفت عن العمل. مشيرا إلى أن القصف الإسرائيلي استهدف المحطة على دفعتين الأولى كانت ليلا بينما كانت الدفعة الثاني عند الفجر.

المحطة تزود كل قطاع غزة بالكهرباء (رويترز)

ولفت إلى أن الطاقم الفني كان محاصرا داخل المحطة وتم إجلاؤه لاحقا من قبل عناصر الدفاع المدني الذين يجدون صعوبة في إخماد النيران بسبب استمرار القصف الإسرائيلي على المنطقة.

وسيعمق توقف المحطة مشكلة الكهرباء في غزة، ومن شأنه التأثير على عمل المستشفيات خصوصا بعد أن تعرضت أغلب خطوط الإمداد القادمة في وقت سابق لأضرار كبيرة نتيجة القصف.

وسبق لـمنظمة الصحة العالمية أن حذرت قبل أسبوعين من أن أجهزة الرعاية الصحية في قطاع غزة على شفا الانهيار، وسط نقص حاد في الأدوية والوقود اللازم لتشغيل مولدات الكهرباء بالمستشفيات في ظل تصاعد الغارات الإسرائيلية على القطاع.

وقبل أسبوعين غرقت مدينة خان يونس في ظلام دامس بعد تعرض خطوط الإمداد الرئيسية للقطع على مسافة كيلومترين تقريبا من حدود القطاع. وقد رفضت الشركة الإسرائيلية إصلاح الخطوط المتضررة بعد تلقي مديرها أوامر بذلك من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو شخصيا.

المصدر : وكالات,الجزيرة