أعلنت المقاومة الفلسطينية أنها قصفت الثلاثاء عسقلان بعدد من الصواريخ، بينما تبادل عناصرها إطلاق النار مع جنود الاحتلال في حي الشجاعية شرق قطاع غزة

فقد واصلت المقاومة إطلاق صواريخها على إسرائيل، وقالت إنها قصفت عسقلان بعدد من الصواريخ حيث دوت فيها صفارات الإنذار. كما قالت المقاومة إنها قصفت كذلك المجدل في جنوب إسرائيل.

بدورها، ذكرت وكالة رويترز أنه أطلق الثلاثاء عدد من الصواريخ من غزة نحو جنوب ووسط إسرائيل بما فيها منطقة تل أبيب، وتم اعتراض صاروخ واحد على الأقل بنظام القبة الحديدية المضاد للصواريخ. ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات أو أضرار.   

كما أعلنت المقاومة أن عناصرها تبادلوا إطلاق النار مع جنود إسرائيليين في حي الشجاعية شرق غزة خلال عملية لجيش الاحتلال لكشف الأنفاق. 

وقد اعترف الجيش الإسرائيلي صباح الثلاثاء بمقتل خمسة من جنوده في عملية التسلل التي نفذها مسلحون فلسطينيون إلى مستوطنة نحال عوز قرب قطاع غزة.

وقبل ذلك، أقر بمقتل خمسة جنود آخرين أمس في هجومين للمقاومة على مستوطنة "أشكول" وموقع آخر قرب قطاع غزة، إضافة إلى الجندي آرون شاؤول الذي أعلنت كتائب القسام أنه أسير لديها بينما تعتبره إسرائيل قتيلا مفقودا.

من جهته، نقل موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" على شبكة الإنترنت على لسان مصدر عسكري إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن على المجلس الوزاري المصغر أن يتخذ قراراً بتعميق العملية العسكرية أو إنهائها. 

وأوضح المصدر نفسه أن الجيش لا يهتم لكيفية وصف المستوى السياسي لطبيعة العمليات العسكرية، لكنها بالنسبة للجنود حرب بكل معنى الكلمة. 

وأضاف أن الجيش لن يتمكن في نهاية المعركة من كشف جميع الأنفاق الهجومية وتدميرها، لكن من الممكن القضاء على أي إمكانية استخدامها.

المصدر : الجزيرة + وكالات