أفاد المتحدث باسم الجيش المصري بأن القوات المسلحة قتلت سبعة من المسلحين واعتقلت خمسة في شمال سيناء ضمن حملة واسعة، وأوضح أنه وقع تبادل لإطلاق النار بين الجيش والمسلحين بعد محاولة أحد المسلحين مهاجمة منزل مواطن يقطن في منطقة المهدية برفح.

وأشارت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إلى أنه تم القبض على خمسة من المطلوبين أمنياً، وتدمير خمس دراجات بخارية، والتحفظ على سيارة دون لوحة معدنية كان يستخدمها المسلحون لتنفيذ هجماتهم.

وفي سياق متصل، أعلن مصدر طبي في شمال سيناء مقتل طفلة وإصابة أخرى جراء سقوط قذيفة صاروخية أول أمس الاثنين على منزلهم بقرية المقاطعة جنوبي الشيخ زويد. ولم تكشف الجهات الأمنية والعسكرية في المحافظة عن مصدر تلك القذيفة، لكن أهالي المنطقة أشاروا إلى أن قوات الجيش هي التي أطلقتها، في حين ذكر مسؤولون أمنيون أن القذيفة كانت تستهدف -على ما يبدو- دورية أمنية كانت تجوب المنطقة.

مصدر طبي:
مقتل طفلة وإصابة أخرى جراء سقوط قذيفة صاروخية يوم الاثنين على منزلهم جنوبي الشيخ زويد

صرف إعانات
وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن محافظ شمال سيناء اللواء عبد الفتاح حرحور قرر صرف إعانات مالية عاجلة لأهالي ضحايا القذيفة التي سقطت السبت الماضي على منزل واقع في منطقة شرق الجورة جنوبي الشيخ زويد. وخلف الحادث مقتل أربعة أشخاص وإصابة ستة آخرين.

وكان الجيش أعلن الاثنين أنه قبض على من وصفه بأحد أخطر كوادر تنظيم أنصار بيت المقدس، وذلك في قرية بمنطقة القنطرة شرقي محافظة الإسماعيلية. ويتهم هذا العنصر بارتكاب هجمات على رجال الشرطة والقوات المسلحة ومنشآت حيوية.

وأضاف متحدث عسكري أن عناصر القوات المسلحة تمكنت من القبض على 11 من المشتبه بهم في شمالي سيناء، وتم تدمير سيارة ربع نقل مفخخة و11 دراجة بخارية دون لوحات معدنية.

وكانت مجموعات مسلحة قد صعدت من هجماتها على قوات الجيش منذ الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي، مما أدى إلى مقتل عشرات العناصر من الجيش والشرطة. وقد شنت السلطات الأمنية منذ أشهر حملات واسعة في مناطق متفرقة بشبه جزيرة سيناء للقضاء على هذه المجموعات.

المصدر : وكالات,الجزيرة