حذر مجلس الأمن الدولي الاثنين من أن أي جهة تتعامل بنفط مصدره تنظيم الدولة في العراق وسوريا أو جبهة النصرة بـسوريا ستواجه عقوبات.

وعبر المجلس عن قلقه البالغ بشأن التقارير التي أفادت بأن تنظيم الدولة وجبهة النصرة قد سيطرا على حقول نفط وخطوط أنابيب في سوريا والعراق.

وقال المجلس في بيان اقترحته روسيا إن أي تجارة في النفط مع تنظيم الدولة أو جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة تمثل انتهاكا لعقوبات الأمم المتحدة لأن الجماعتين مدرجتان على القائمة السوداء.

يشار إلى أن مقاتلي الدولة سيطروا على أربعة حقول نفط صغيرة عندما اجتاحوا شمال العراق الشهر الماضي، ويقومون الآن ببيع النفط الخام والبنزين لتمويل دولتهم التي أعلنوها.

كما تسيطر هذه الجماعة على حقول نفط في محافظة دير الزور السورية بعد طرد جبهة النصرة المنافسة. 

ونبه المجلس إلى أن كل الدول عليها واجب التأكد من أن مواطنيها أو رعاياها لا يتعاملون بالنفط مع تنظيم الدولة أو جبهة النصرة.

وكانت روسيا قد قدمت المبادرة في أواخر يونيو/حزيران الماضي في حملة ضد الوسطاء الذين يبيعون النفط من المناطق التي يسيطر عليها التنظيمان.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان الأسبوع الماضي أن مقاتلي تنظيم الدولة في سوريا يبيعون النفط والغاز لرجال أعمال عراقيين.

المصدر : وكالات