قالت مصادر أمنية إن الشرطة العراقية عثرت في بغداد اليوم على 15 جثة ثلاث منها لنساء قتلن بطلقات في الرأس، في حين قتل 14 شخصا في قصف لطائرات الجيش العراقي بمنطقة قرب مدينة الحلة.

وذكرت المصادر الأمنية أن الشرطة عثرت على الجثث في أماكن مختلفة من العاصمة العراقية، بينها ثلاث لنساء تتراوح أعمارهن بين 25 و30 عاما عثر عليهن مكبلات وقتلن بطلقات في الرأس على طريقة الإعدامات الميدانية في منطقة صناعية تقع شمالي مدينة الصدر.

وعادت مشارح المستشفيات في بغداد تمتلئ من جديد بجثث القتلى لأسباب طائفية، كما تزداد حالات الخطف وهجرة العائلات ونزوحها إلى مناطق أخرى تشعر فيها بأمان أكثر.

وفي عيد الفطر هذا العام تسيطر على الأجواء حالة من الخوف من المجهول والترقب، بينما يضع مقاتلو تنظيم الدولة بغداد نصب أعينهم ويتصارع السياسيون العراقيون لتشكيل حكومة تقاسم للسلطة قادرة على مواجهتهم.

قتلى بالحلة
من جهة أخرى أفاد شهود عيان بأن 14 مدنيا قتلوا وأصيب آخران اليوم في قصف مروحيات الجيش العراقي إحدى المناطق شمالي مدينة الحلة (مائة كلم جنوبي بغداد).

وقال الشهود لوكالة الأنباء الألمانية إن مروحيات للجيش العراقي قصفت صباح اليوم منطقة الفاضلية في مدينة جرف الصخر شمالي الحلة في إطار عمليات ملاحقة عناصر تنظيم الدولة.  

آثار قصف جوي سابق لطائرات الجيش العراقي على الموصل (الجزيرة)

وأفاد شهود عيان أيضا بأن سبعة مدنيين أصيبوا بجروح اليوم في قصف لطائرات الجيش العراقي منطقة بادوش غربي الموصل (400 كلم) شمال بغداد.

وقالت المصادر إن مستشفى الموصل استقبل سبعة مدنيين تعرضوا لإصابات شديدة جراء القصف الجوي للجيش العراقي في إطار سعي السلطات العراقية لتحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم الدولة للشهر الثاني على التوالي.

وكانت الشرطة العراقية قد أعلنت أنها شددت إجراءات الأمن بالعاصمة بغداد وحولها عشية عطلة عيد الفطر، للحيلولة دون وقوع هجمات بسيارات ملغمة، في حين جرت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي تنظيم الدولة وقوات البشمركة الكردية شمال غرب الموصل.

وزادت الحكومة عدد أفراد الشرطة عند نقاط التفتيش في مداخل بغداد، ونشرت قوات إضافية في الحدائق العامة.

وقال ضابط برتبة مقدم يدعى قاسم شريف الشمري -لوكالة رويترز- إنه تم وضع خطة أمنية محكمة بغرض تأمين الشارع العراقي، ولفت إلى أنه "تم نشر دوريات أمنية في المتنزهات والحدائق العامة بغرض نشر أقصى درجات الأمان بالشارع".

غير أن هذه الخطة لم تعلن بالمحافظات العراقية الأخرى الواقعة شمال وغرب بغداد.

ووفق أرقام الأمم المتحدة، قتل 5576 عراقيا على الأقل بأعمال عنف منذ بداية العام الجاري، وسط مخاوف بشأن التقسيم، ومن احتمال عودة أعمال العنف الطائفية التي شهدتها البلاد عامي 2006 و2007.

المصدر : وكالات