دشن ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي تويتر وسما (هاشتاغ) جديدا أطلقوا عليه اسم ICC4Israel# دعوا من خلاله إلى محاكمة إسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية بسبب جرائمها في قطاع غزة.

وحقق الهاشتاغ نسبة مشاركة كبيرة مباشرة بعد إطلاقه، حيث لم تنقطع مساهمات المغردين الذين وثقوا بالصور ومقاطع الفيديو الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل في غزة.

وواصل زوار تويتر التعليق داخل الوسم على العدوان الإسرائيلي وقالوا إنه مجزرة بحق الأبرياء، وخاصة الأطفال والنساء، ما يستوجب التحرك نحو المحاكم الدولية لمقاضاة الجناة.

وذكر أحد المغردين -ويدعى علاء- أن عدد الشهداء تجاوز الألف واصفا ذلك بالعار، فيما نشرت سيدة -تدعى منيرة- صورا لعدد من الأطفال بالقطاع، وذكرت أن تلك الصورة ستبقى محفورة في ذاكرة الإنسانية.

بينما نشر مغرد -يدعى سعود- صورا لأسر إسرائيلية وهي تعلم أبناءها كيفية حمل السلاح بغرض قتل الفلسطينيين، وعلق على ذلك بقوله ساخرا "أعتقد أن الإسرائيليين يعلمون أبناءهم قيم الحب منذ الصغر داخل هذا المعسكر".

وطالب ياسر بوقف الأعمال الإجرامية بحق أطفال فلسطين، وعلقت ناشطة -تدعى ألين- على استمرار العدوان مع حلول عيد الفطر بقولها إن أطفال غزة وعوض الاستعداد للاحتفال بالعيد، يجدون أنفسهم في مواجهة عقد نفسية سببها القصف الإسرائيلي المستمر.

ونشر المغرد سعيد صور عدد من الأطفال الذين استشهدوا خلال القصف على غزة، واستغرب لعدم اهتمام العالم بما يجري، مؤكدا أن الأمر يتعلق بقيم إنسانية لا بد من احترامها.

وبادر بعض المشاركين لنشر شعارات تفضح استهداف الاحتلال للأطفال، ونشروا ترجمات لها باللغة العبرية، داعين لنشرها ومشاركتها على نطاق واسع.

كما تبادل المغردون مشاهد فيديو وصورا للشهداء ولآثار العدوان على غزة، إلى جانب تقارير قنوات عربية وأجنبية عن الموضوع، مؤكدين أن الحقيقة صارت واضحة أمام الجميع، ولا بد بالتالي من التحرك باتجاه محاكمة الاحتلال بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

المصدر : الجزيرة