قال الجيش المصري إنه قتل 14 مسلحا بتبادل لإطلاق النار في سيناء التي كانت مسرحا لعمليات مسلحة ضد الحكومة منذ الانقلاب الذي أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي قبل أكثر من عام.

كما تم اعتقال 46 من المسلحين خلال اشتباكات, قالت وكالة الأنباء المصرية الرسمية إنها جرت بالقرب من مدينة الشيخ زويد في جنوب سيناء.

وقتل أربعة أطفال أمس وأصيب خمسة آخرون جراء انفجار قذيفة هاون في رفح في جنوب سيناء. ورجحت مصادر أمنية مصرية أن يكون مسلحون قد أطلقوا القذيفة, كما رجحت أنها كانت تستهدف معسكرا أو موقعا أمنيا وسقطت بالخطأ قرب منازل مدنيين.  

ووفقا لمصدر أمني، فإن القذيفة أطلقت من مدينة الجورة التي تبعد عشرة كيلومترات عن الحدود مع قطاع غزة.

وجاء الحادث بعد يوم من هجوم أسفر عن مقتل ضابطين من الشرطة, وأعقبته عملية عسكرية.

يشار إلى أن مجموعات مسلحة -بينها ما يسمى تنظيم "أنصار بيت المقدس"- تنشط في شمال سيناء, وتبنت في الأشهر القليلة الماضية هجمات على أهداف عسكرية وأمنية في عدة محافظات مصرية، بينها القاهرة.

وأحالت النيابة العامة المصرية أمس عشرين شخصا قالت إنهم أعضاء في جماعة تسمي نفسها "أجناد مصر" للمحاكمة الجنائية العاجلة، بعدما وجهت إليهم تهما بقتل عناصر من الشرطة ومواطن مدني في أكثر من عشرين هجوما في القاهرة. وتصل عقوبة تلك التهم إلى الإعدام.

وقالت النيابة العامة في بيان إن من بين العشرين 14 متهما قيد الحبس الاحتياطي على ذمة القضية، وإن بين المحبوسين قياديين في الجماعة.

المصدر : وكالات