قتل وجرح عشرات لدى تجدد المعارك بين الحوثيين والجيش المسنود بمسلحي القبائل في محافظة الجوف شمالي شرقي اليمن بينما قُتل 12 من الجنود ومسلحين تابعين لـتنظيم القاعدة في جزيرة العرب بمحافظة أبين بالجنوب.

وقال مراسل الجزيرة في اليمن حمدي البكاري إن محافظة الجوف تكتسب أهميتها لقربها من محافظتي صعدة معقل الحوثيين، ومأرب الغنية بالنفط، وإنها تعيش أوضاعا عسكرية وأمنية صعبة في ظل تعثر جهود لجنة وساطة رئاسية شكلت لتهدئة الموقف.

اشتباكات بالجنوب
من جهة أخرى كان مصدر عسكري يمني قد قال إن جنديين وعشرة مسلحين من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قتلوا خلال تصدي قوات الجيش فجر اليوم لعدة هجمات انتحارية متزامنة استهدفت ثلاثة مواقع عسكرية في بلدة المحفد في محافظة أبين.

وقال المصدر إن العشرات من مسلحي القاعدة شنوا هجوما بثلاث سيارات مفخخة يقودها انتحاريون للسيطرة على مواقع عسكرية، انفجرت اثنتان منها قبل وصولهما إلى هدفيهما والثالثة عند مدخل الكتيبة المرابطة في منطقة الحضن بمركز البلدة.

يشار إلى أن اليمن يتصدى -بمساعدة الولايات المتحدة- لحملة يشنها مسلحون بينهم أعضاء في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي خطط أيضا لشن هجمات على رحلات طيران دولية وأهداف أجنبية أخرى.

وكانت منطقة المحفد بمحافظة أبين الجنوبية مسرحا لبعض أعنف الاشتباكات في مايو/أيار بين الجيش والمسلحين في إطار حملة حكومية لاستعادة أراض من قبضة مقاتلي القاعدة.

ومنذ ذلك الحين يواصل مقاتلو القاعدة ومسلحون آخرون شن هجمات في أبين ومحافظات أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات