بلغ عدد القتلى في الاشتباكات المستمرة في ليبيا منذ الليلة الماضية وحتى صباح اليوم أكثر من ستين شخصا في حين دعت كل من ألمانيا وبريطانيا رعاياهما لمغادرة البلاد بسبب اشتداد المعارك، كما أطلق مسلحون النار على سيارة تابعة للسفارة البريطانية صباح اليوم.

وقالت مصادر طبية وأمنية إن 38 شخصا قتلوا في مدينة بنغازي (شرق) بينهم الكثير من المدنيين كما أصيب أكثر من 65 شخصا في اشتباكات بين القوات الخاصة الليبية و"إسلاميين متشددين" ليلة أمس السبت وصباح اليوم الأحد.

وكانت الاشتباكات في المدينة أعنف بكثير أثناء الليل حيث انضمت وحدات من الجيش النظامي والقوات الجوية للواء السابق خليفة حفتر الذي أطلق حملة لطرد أعضاء جماعة أنصار الشريعة وجماعة أخرى في المدينة وشملت حملته القصف بالطائرات.

وتواصل القصف المتقطع صباح اليوم في طرابلس لكنه كان أقل بكثير مقارنة بالأيام السابقة ولم ترد تقارير فورية عن وقوع خسائر.

إطلاق نار
وتعرض موكب للسفارة البريطانية في ليبيا صباح اليوم لهجوم قرب طرابلس، وأعلن المتحدث باسم السفارة بوب فيليبسون، أن الهجوم كان محاولة لسرقة سيارة تابعة للسفارة أطلق خلاله المهاجمون عيارات نارية على السيارة ولم يسفر عن ضحايا.

وورد أن 23 عاملا مصريا قُتلوا في العاصمة طرابلس إثر سقوط صاروخ على مسكنهم أمس السبت أثناء اشتباكات بين مليشيات تتنازع للسيطرة على الميناء الرئيسي في المدينة.

تصاعد الدخان في محيط مطار طرابلس جراء الاشتباكات أمس (غيتي/الفرنسية)

وكان مراسل الجزيرة قد أفاد بأن مواجهات عنيفة دارت في طرابلس أمس في المنطقة الممتدة من حي بوعقني إلى طريق المطار بين قوات من مجلس شورى ثوار بنغازي وقوات الصاعقة التي أعلنت في وقت سابق تأييدها لعملية الكرامة التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر. وتفيد أنباء بوجود تحليق مكثف لمقاتلات حربية في أجواء بنغازي.

تحذير لرعايا
ودعت كلّ من ألمانيا وبريطانيا اليوم رعاياهما إلى مغادرة لييبا فورا بسبب تكثيف المعارك فيها. وحذرت بريطانيا من أي سفر إلى ليبيا، مضيفة أنّ سفارتها لا تزال مفتوحة لكن مع عدد قليل من الموظفين.  

وكانت الولايات المتحدة أجلت أمس العاملين في سفارتها بطرابلس، ونقلتهم براً الى تونس، بعد تصاعد الاشتباكات بالقرب من مقرها.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن بلاده أجلت السبت موظفي سفارتها في العاصمة الليبية بسبب ما وصفه بأنه "خطر حقيقي" على حياة الدبلوماسيين.

وقال كيري أمام الصحفيين في باريس إن الولايات المتحدة أرسلت موظفي سفارتها برا إلى تونس بسبب "عنف المليشيات المتصاعد في طرابلس".

تعليق لا إغلاق
لكن كيري أكد أن بلاده "تعلق" عمل سفارتها في طرابلس، ولكنها لم تغلق السفارة، متعهدا بأن تستمر واشنطن في تركيزها على حل مشاكل البلد المضطرب.

كما أصدرت الخارجية الأميركية تحذيرا دعت فيه الأميركيين لعدم السفر إلى ليبيا، وطالبت رعاياها هناك بمغادرة البلاد فورا.

المصدر : الجزيرة + وكالات