عبّر مركز الميزان لحقوق الإنسان عن شجبه واستنكاره لاستمرار صمت المجتمع الدولي إزاء الحرب الإسرائيلية على غزة، معتبرا أن هذا الصمت يشكل غطاء لقوات الاحتلال يشجعها على مواصلة "جرائم الحرب".

وقال المركز "إن هذا الصمت بدا واضحاً من تلكؤ وتهرب عشرات الدول من المطالبة بعقد جلسة لمجلس حقوق الإنسان، واستمرار مواقف كثير من دول أوروبا التي تتجاهل جرائم الحرب الإسرائيلية وآلاف الضحايا من المدنيين الفلسطينيين والخسائر في ممتلكاتهم".

واعتبر أن ما تقوم به القوات الإسرائيلية جرائم حرب تستوجب ملاحقة من يقترفها ومن يأمر بارتكابها.

وحذر المركز من ارتكاب قوات الاحتلال المزيد من الجرائم والمجازر إذا ما استمر صمت المجتمع الدولي الذي يوفر غطاءً سياسياً للجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال في قطاع غزة، مجددا مطالبته المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف العدوان وحماية المدنيين كجزء أصيل من واجبه القانوني بموجب القانون الدولي.

كما جدد دعوته لشعوب العالم والمتضامنين مع الشعب الفلسطيني والمحبين للعدالة والسلام إلى تكثيف حراكهم الشعبي سلمياً للتضامن مع محنة المدنيين في قطاع غزة والضغط على حكوماتهم للتحرك العاجل لوقف العدوان.

المصدر : الجزيرة