قال المتحدث باسم الحكومة الأردنية محمد المومني اليوم إن قوات بلاده الجوية أسقطت طائرة دون طيار مجهولة في منطقة المفرق الواقعة شمال شرقي البلاد، وذلك في حادث هو الأول من نوعه منذ اندلاع الأزمة السورية عام 2011.

وكشف مصدر عسكري أن الطائرة حلقت قرب مخيم الزعتري للاجئين السوريين قبل أن يتم إسقاطها بصاروخ أرض جو.

وأوضح المومني أن بلاده رصدت هدفا جويا فوق المنطقة الشمالية الشرقية من حدود المملكة، وتمت متابعة الهدف من وحدات سلاح الجو ورصد حركته ثم دمر في منطقة خالية من السكان".

وأضاف أن بلاده ستتعامل "بكل حزم وقوة مع أي اختراق لحدودها البرية أو الجوية أو البحرية".

ولم يتضح المكان الذي جاءت منه هذه الطائرة، غير أن تقارير تحدثت عن نشوب معارك ضارية في منطقة درعا جنوبي سوريا والواقعة على الحدود مع الأردن.

حادثة سابقة
وكانت قوات الجو الأردنية قد دمرت في أبريل/نيسان الماضي عددا من العربات العسكرية كانت تحاول عبور الحدود من سوريا إلى داخل الأراضي الأردنية، وقالت دمشق حينها إن العربات لا تخص قواتها المسلحة.

وتقع بين الفينة والأخرى صدامات بين حرس الحدود الأردني وسوريين يحاولون تهريب السلاح  ومواد غذائية أخرى عبر الحدود، وقد عزز الأردن في الفترة الماضية جنوده المنتشرين على الحدود.

وكانت الولايات المتحدة قد منحت الأردن -حليفها القوي بالشرق الأوسط- عشرات الملايين من الدولارات بالسنوات القليلة الماضية لتعزيز دفاعاته البرية والجوية على طول الحدود مع سوريا، فنشر صواريخ باتريوت الأميركية ومقاتلات من طراز أف 16، وتكفلت واشنطن أيضاً بتمويل بناء العشرات من أبراج المراقبة الحديثة على طول الحدود.

المصدر : وكالات