الجزيرة نت-نواكشوط

شارك آلاف من المواطنين الموريتانيين فجر اليوم في مسيرة لنصرة غزة، والتنديد "بالجرائم التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، واستنكار الصمت العربي والدولي تجاه ما تتعرض له غزة من قتل وتنكيل".

المسيرة جاءت بدعوة من نقابتي الصحفيين الموريتانيين والأطباء والصيادلة وهيئة المحامين، وشارك فيها رؤساء أحزاب سياسية وقادة نقابيون وناشطون في المجتمع المدني.

ورفع المشاركون فيها الأعلام الفلسطينية، وحملوا شعارات تدعو إلى وقف العدوان، وتقديم العون والدعم للشعب الفلسطيني، ورفع الحصار عن القطاع، وطالبوا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته، وإرغام إسرائيل على وقف المجازر التي ترتكبها ضد الفلسطينيين.

صمت مخجل
وندد المشاركون في المسيرة بما سموه الصمت المخجل عما يجري في غزة، معتبرين هذا الصمت يرقى إلى مستوى التواطؤ مع الإسرائيليين، وطالبوا بالتحرك الفوري وتقديم الدعم المادي والمعنوي لأهل غزة، ورفع الحصار عنهم والسماح بوصول المساعدات إليهم.

وأعلن المنظمون -في بيان باسم المسيرة- تضامنهم "مع الأهل في غزة الصامدة"، وتنديدهم "بالعدوان الهمجي" الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني، ونددوا بما سموه "الموقف العاجز والمتآمر" للمجتمع الدولي.

وعبروا عن رفضهم "الموقف الظالم الذي يساوي بين الجلاد والضحية"، ودعوا المجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل من أجل وقف عدوانها، كما طالبوا بملاحقة المسؤولين عن المجازر في غزة وتقديمهم للعدالة الدولية.
ولد حندي: المسيرة تهدف إلى إظهار رفض الشعب ما يجري بغزة (الجزيرة)

مواصلة الحراك
وطالب المنظمون الشعب الموريتاني بمواصلة الحراك الجماهيري حتى يتوقف العدوان على غزة ويرفع الحصار، وشددوا على أن تحركهم جاء تعبيرا عن رفضهم لما يجري في غزة.

وقال نقيب الصحفيين الموريتانيين أحمد سالم ولد المختار السالم للجزيرة نت إن "المسيرة تهدف إلى إظهار تضامن الشعب الموريتاني مع أهله في عزة، ودعمه القضية الفلسطينية، ورفضه ما يجري من قتل للفلسطينيين شيوخا وأطفالا ونساء".

ومن جانب آخر، اعتبر نقيب المحامين الموريتانيين الشيخ ولد حندي أن "المسيرة تشكل رسالة للعالم مفادها أن هذا الصمت المخزي على الجرائم التي ترتكبها إسرائيل في غزة مرفوض"، وأضاف في اتصال مع الجزيرة نت "أن الحقوقيين لا يمكنهم السكوت على هذه الجرائم، وسيتابعون المسؤولين عنها، وسيعملون في المحافل الدولية على تقديمهم للمحاكمة لينالوا جزاءهم العادل".

وتأتي المسيرة في إطار حراك تشهده موريتانيا منذ بدء العدوان على غزة، حيث عاشت البلاد مسيرات وتظاهرات مساندة لأهل غزة، كما نظمت حملة لجمع التبرعات لسكانها، وكشف الرباط الوطني لنصرة الشعب الفلسطيني -الذي نظم حملة التبرعات- أن الدفعة الأولى من تبرعات الموريتانيين وصلت الشعب الفلسطيني، وبلغت قيمتها حوالي سبعين ألف دولار.

المصدر : الجزيرة