استشهد الأربعاء في قطاع غزة ما لا يقل عن 73 فلسطينيا نصفهم تقريبا في مجزرة بخان يونس التي توغلت قوات إسرائيلية في أطرافها الشرقية, لترتفع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى نحو سبعمائة شهيد وأكثر من أربعة آلاف جريح.

وقالت مصادر طبية إن أكثر من ثلاثين فلسطينيا استشهدوا في خان يونس جنوبي قطاع غزة, ويعتقد أن آخرين استشهدوا في بلدة خزاعة القريبة من الشريط الحدودي, ولم تنتشل جثامينهم بعد.

وكان مراسل الجزيرة تامر المسحال أفاد في وقت سابق الأربعاء باستشهاد عشرات في بلدة خزاعة التي توغلت فيها قوة إسرائيلية فجرا.

وقال المراسل إن سيارات الإسعاف لم تتمكن من دخول البلدة بسبب نيران القناصين الذين نشرتهم قوات الاحتلال هناك, ونقل عن شهود قولهم إن مدنيين بينهم أطفال ونساء استشهدوا بالنيران الإسرائيلية أثناء محاولتهم مغادرة البلدة التي دمر القصف ثلثيها وفقا للمراسل.

وبينما تحدثت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن هدنة قصيرة بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والجيش الإسرائيلي سمحت بدخول سيارات الإسعاف إلى خزاعة, وكذلك إلى حي الشجاعية شرقي غزة, وبيت حانون شمالي القطاع, لإجلاء المصابين والشهداء المحتملين, أكد مراسل الجزيرة أن الجيش الإسرائيلي منع سيارات الإسعاف التابعة للصليب الأحمر والهلال الأحمر من دخول بلدة خزاعة.

وقالت سيدة من أهالي خزاعة للجزيرة إن ابنها استشهد بنيران الجيش الإسرائيلي مساء الثلاثاء, وإن ثلاثة من أبناء عمه استشهدوا أيضا عندما حاولوا إسعافه.

وفي اتصال هاتفي مع الجزيرة، قال أحد سكان خزاعة إن المواطنين يعانون ظروفا إنسانية صعبة جراء القصف العنيف المستمر منذ مساء الثلاثاء.

وشن الطيران الإسرائيلي سلسلة من الغارات الجوية على مدينة خان يونس والبلدات التابعة لها -ومنها الفخاري وعبسان- موقعا شهداء وجرحى بينهم أطفال ونساء. وفي بلدة عبسان وحدها استشهد خمسة بينهم طفلان, ونقل عشرات المصابين إلى مستشفى ناصر بخان يونس.

video

قصف عنيف
وقد تعرضت الأربعاء أحياء بمدينة غزة وبلدات في وسط وشمال القطاع لقصف صاروخي ومدفعي إسرائيلي، مما أسفر عن استشهاد وإصابة عشرات الفلسطينيين بينهم أطفال ونساء ومسنون وفقا لمصادر طبية.

واستشهد ما لا يقل عن سبعة بينهم أطفال في بيت حانون وبيت لاهيا شمالي القطاع جراء القصف المدفعي الإسرائيلي, واستشهد ثلاثة على الأقل -بينهم طفلة- في قصف على دير البلح وسط القطاع.

وتجدد القصف أيضا على أحياء مدينة غزة الشرقية -وبينها الشجاعية والتفاح والزيتون- وفقا للمصادر الطبية الفلسطينية. وكان مراسل الجزيرة أفاد بأن حي الشجاعية تعرض مجددا لقصف عنيف، مما أدى لاستشهاد رجل واثنين من أحفاده.

كما استشهد اثنان وأصيب ثلاثون إثر استهداف مصلين في حي الزيتون شرقي غزة. وكانت ثلاثة مساجد قد دمرت منذ بدء العدوان على قطاع غزة قبل أكثر من أسبوعين.

وقد أدى القصف الإسرائيلي على مناطق في شمال قطاع غزة إلى تهجير آلاف السكان الذين لجأ قسم منهم إلى مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الأربعاء في مؤتمر صحفي بالدوحة أن العدوان الإسرائيلي على غزة أسفر عن تدمير ألف منزل كليا و15 ألفا جزئيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات