اغتال مسلحون اليوم الأربعاء نائبة في البرلمان الصومالي في هجوم بالعاصمة مقديشو تبنته حركة الشباب المجاهدين.

وقال ضابط بالشرطة إن مسلحين أطلقوا النار من داخل سيارة على النائبة سادو علي ورسان بينما كانت تستقل سيارة باتجاه فندق في مقديشو مما أدى إلى مقتلها على الفور.

من جهته, ذكر النائب ظاهر أمين جيسو أن المهاجمين قتلوا رسّاما وموظفا في البرلمان كانا برفقة النائبة القتيلة, وأشار مصدر آخر إلى مقتل سائق السيارة التي كانت فيها النائبة.

وأضاف أن سادو اغتيلت بمنطقة "هودان" المقابلة للبحر بمقديشو, والتي تعتبر من أكثر المناطق أمنا بالعاصمة. ولا تزال مقديشو تشهد تفجيرات وهجمات أخرى تشنها حركة الشباب رغم طرد مقاتليها من المدينة عام 2011. 

واشتهرت القتيلة -وهي بالسبعين من عمرها تقريبا- بأداء أغان وطنية وسياسية, ووصفها زميلها النائب محمد علي بأنها شجاعة ووطنية. وكانت النائبة القتيلة من بين ثلاثين نائبة بالبرلمان الذي يضم 275 عضوا.

يُشار إلى أن سادو رابع نائب برلماني يتعرض للاغتيال هذا العام, وكانت عملية اغتيال مماثلة لبرلماني آخر وقعت في وقت سابق من شهر رمضان الحالي.

وتستهدف "الشباب المجاهدين" -بالإضافة إلى نواب البرلمان- مسؤولي الحكومة والجيش والشرطة, وكذلك قوات الاتحاد الأفريقي والقوات الإثيوبية التي تعتبرها الحركة غازية.

المصدر : وكالات