كاتبة مصرية تدعو لطرد الفلسطينيين من بلدها
آخر تحديث: 2014/7/22 الساعة 10:02 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/7/22 الساعة 10:02 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/26 هـ

كاتبة مصرية تدعو لطرد الفلسطينيين من بلدها

تتصاعد في أوساط ثقافية وإعلامية مصرية نبرة التحريض والعنصرية تجاه الفلسطينيين، وأحدث محطاتها مطالبة الكاتبة المصرية لميس جابر بطرد الفلسطينيين من مصر ومصادرة أموالهم.

ويتزامن هذا الخطاب مع تجرؤ مزيد ممن يوصفون بالمثقفين خلال الأشهر الماضية على الكشف عن مواقف مناقضة للثوابت القومية للشعب المصري من خلال المجاهرة بصداقة إسرائيل واعتبار التعامل معها عاديا، وهو ما يحذر منه كثيرون باعتباره ترويجا للصهيونية.

مثل هذه المواقف التي كان صاحبها يفصل من المؤسسات الثقافية والنقابات -كما حصل مع السينارست علي سالم  قبل سنوات- ويتم عزله على المستوى الإعلامي والثقافي والشعبي، لم تعد كذلك في ظل الوضع الحالي في مصر، وحتى أصوات الإدانة لم تعد هي الأعلى.

قبل أشهر عبرت الكاتبة المصرية لميس جابر عن إعجابها بإسرائيل، معتبرة إياها أكبر دولة ديمقراطية في المنطقة، قبل أن تُقرن مؤخرا حبها لإسرائيل بتعبيرها بوضوح عن كراهيتها للفلسطينيين والمطالبة بطردهم من مصر.

ترى لميس -وهي زوجة الفنان يحيى الفخراني- في خطاب ينسف إرثا نضاليا كبيرا لمثقفي مصر ضد التطبيع وضد إسرائيل طوال عقود -إلا من حالات نادرة- أن الحل هو "إعلان العداء السياسي الصريح لحماس، وغلق المعابر إلى أجل غير مسمى، وإلغاء كلمة حالات إنسانية وجرحى".

حتى في ظل خلافات أيديولوجية وسياسية وأزمات كثيرة سابقة، لم يكن أحد يملك الجرأة في المطالبة "بطرد كل الفلسطينيين من مصر ومصادرة أملاكهم ومتاجرهم، والقبض على كل متعاطف واتهامه بالخيانة العظمى، وإلغاء موضوع القضية الفلسطينية من المناهج والإعلام والصحف".

وغير بعيد عن موقف لميس جابر، لا ترى الناشطة المصرية داليا زيادة في إسرائيل إلا أنها دولة على الحدود الشرقية لمصر، ولا تخفي رغبتها في زيارتها. ويجسد هذا الكلام حالة انكشاف غير مسبوق في المشهد الثقافي والإعلامي في مصر تمليه اللحظة السياسية الراهنة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات