عوض الرجوب-الخليل

أصيب عشرات الفلسطينيين بجراح في مواجهات مع الاحتلال بمحافظات الضفة الغربية مساء الاثنين. جاء ذلك في فعاليات تضامنية مع قطاع غزة، وعقب استشهاد شاب فلسطيني.

وأكدت مصادر طبية فلسطينية إصابة 25 شابا بالرصاص الحي وعشرات آخرين بحالات اختناق والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال مواجهات وقعت في مدينة الخليل جنوب الضفة.

وكانت مواجهات اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي اعتلت أسطح البنايات وسط المدينة، وبدأت تطلق النار على الشبان الذين تصدوا بالحجارة لنقطة عسكرية عند مدخل شارع الشهداء.

وفي شرقي القدس المحتلة أصيب تسعة مواطنين بجروح متفاوتة إثر مواجهات اندلعت بين المواطنين وجيش الاحتلال في بلدة الرام، عقب استشهاد الشاب محمود حاتم الشوامرة برصاص الاحتلال.

واستشهد الشوامرة (25 عاما) بعد أن قامت قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز جبع جنوبي مدينة رام الله بإطلاق النار عليه، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية.

وقال أحد المسعفين للجزيرة إن قوات الاحتلال أطلقت النار على الشاب عندما كان يمشي قرب الحاجز بدون أي سبب، وقامت بعد ذلك باحتجاز جثمانه قبل تسليمه إلى الطواقم الطبية الفلسطينية.

كما اندلعت مواجهات في منطقتي خرسا غرب المدينة، وحلحول شمالا حيث أبلغ عن إصابة بالرصاص الحي وإصابات أخرى بالرصاص المطاطي وعدد آخر بالغازات المسيلة للدموع.

وفي محافظة بيت لحم، أصيب ثلاثة شبان بالرصاص المطاطي وعدد آخر بحالات اختناق بالغاز المدمع خلال مواجهات اندلعت في محيط مسجد بلال بن رباح شمال المدينة.

وكان مئات من الفلسطينيين شاركوا في مسيرة انطلقت وسط رام الله تضامنا مع سكان قطاع غزة، واحتجاجا على العدوان الإسرائيلي المستمر على القطاع.

وجابت المسيرة شوارع مدينة رام الله وتمركزت في ميدان المنارة وسط المدينة، ورفع المشاركون فيها الأعلام الفلسطينية ورددوا هتافات تندد بالعدوان على قطاع غزة وتؤيد المقاومة.

المصدر : الجزيرة