أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء فقدان الجندي شاؤول آرون بقطاع غزة، وقال إنه يعتقد أنه قتل، وذلك عقب يومين من إعلان كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنها أسرته أثناء الاشتباكات شرق حي التفاح.

وقال مراسل الجزيرة إن إسرائيل سمحت بنشر اسم الجندي المفقود، لكن جيش الاحتلال قال إنه قتل في عملية تفجير ناقلة جند في حي الشجاعية شرق غزة.

وفي وقت سابق نقلت وكالة رويترز عن القناة العاشرة التلفزيونية الإسرائيلية قولها إن الجيش يعتقد أن الجندي قُتل مع ستة جنود آخرين في هجوم على مركبة مدرعة يوم الأحد، حيث تم التعرف على ستة جثث فقط.

وكانت كتائب القسام أعلنت الأحد الماضي أنها أسرت آرون أثناء العمليات التي نفذتها ضد إسرائيل في عدوانها المستمر على قطاع غزة.

واستعرض المتحدث باسم كتائب القسام أبو عبيدة يس في بيان العمليات النوعية التي نفذتها الكتائب ضد جيش الاحتلال، حيث قال إن عناصرها أسرت الجندي الإسرائيلي شرق حي التفاح بغزة بعدما استدرجت قوة إسرائيلية وأجهز مقاتلوها على 14 جنديا إسرائيليا.

وفي وقت سابق الأحد، نفى سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة رون بروسور عملية الأسر، وقال للصحفيين بالمقر الأممي مع عقد مجلس الأمن اجتماعاً طارئاً لبحث الأزمة المتصاعدة بين إسرائيل والفلسطينيين "ليس هناك جندي إسرائيلي مختطف وهذه الشائعات ليست صحيحة".

يشار إلى أنه سبق لمقاتلين فلسطينيين موالين لحماس أن اختطفوا الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط عام 2006، واحتفظوا به في الأسر إلى أن أُرغمت تل أبيب على عقد صفقة جرى بموجبها الإفراج عن أكثر من ألف أسير فلسطيني مقابل إطلاق سراح شاليط.

المصدر : الجزيرة + وكالات