سقط العشرات من الضحايا المدنيين في العراق اليوم بينهم نساء وأطفال، في استمرار للقصف الجوي بالصواريخ والبراميل المتفجرة على مناطق مختلفة من البلاد سيطر عليها المسلحون الشهر الماضي.

وجرت أعنف حالات القصف في مدينة الحويجة جنوب غرب مدينة كركوك الشمالية، حيث ذكرت مصادر محلية أن عشرة أشخاص -بينهم امرأة وثلاثة أطفال- قتلوا اليوم وأصيب عشرون آخرون في قصف جوي بالبراميل المتفجرة شنته طائرات مروحية حكومية واستهدف أحياء سكنية في المدينة.

وأوضحت المصادر أن القصف استهدف منازل سكنية في قضاء الحويجة الذي يقع على مسافة 65 كلم إلى الجنوب الغربي لمدينة كركوك، وتسبب بتدمير عدد من المنازل.

وفي الموصل غربا قالت مصادر للجزيرة إن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب 12 آخرون بجروح -جميعهم من المدنيين- جراء قصف جوي شنته طائرات مقاتلة في ناحية القيروان التابعة لقضاء البعاج غرب مدينة الموصل قريبا من الحدود العراقية السورية. وأوضحت المصادر أن القصف استهدف أحياء سكنية وأنه تسبب بإحداث دمار كبير في عدد من المنازل السكنية.

ويسيطر المسلحون على كل من الحويجة والبعاج فضلا عن مناطق واسعة أخرى أبرزها الموصل وتكريت.

وإلى الجنوب من بغداد قتل تسعة أشخاص وأصيب 27 آخرون في قضاء المحمودية جراء سقوط سبع قذائف هاون على عدد من المنازل في وقت متاخر من الليلة الماضية.

جانب من الدمار الذي لحق بقضاء الحويجة (الجزيرة)

صور دمار
وحصلت الجزيرة على صور تظهر تعرض عدد من منازل المواطنين في حي الرشيدية الذي يقع شمالي الموصل لقصف شنته طائرات القوات الحكومية، وتظهر الصور تعرض عدد من المنازل لأضرار مادية كبيرة حيث باتت العديد من الأحياء السكنية في الموصل هدفا لهذه الطائرات.

وأعلنت الشرطة العراقية اليوم أن 17 من عناصر تنظيم الدولة قتلوا وأصيب ثمانية من قوات الجيش والشرطة في اشتباكات اندلعت بين القوات العراقية ومسلحي التنظيم بمنطقة جرف الصخر في الحلة جنوب بغداد.

خط مواجهة
من جهة أخرى قال مستشار مجلس الأمن الوطني في إقليم كردستان العراق مسرور البارزاني إن الإقليم هو الآن خط المواجهة مع "الإرهاب" في الشرق الأوسط.

وحذر البارزاني الدول الغربية من مضاعفات تقدم مسلحي تنظيم الدولة، وقال إن تلك الدول ستقاتل أولئك المسلحين في أراضيها في نهاية المطاف ما لم تتدخل لمواجهة هذا الخطر في منبعه.

وقال البارزاني لرويترز إنه يشك في قدرة الجيش العراقي على استرجاع المكاسب التي حققها عناصر تنظيم الدولة دون مساعدة خارجية، غير أن العالم لا يبدو جادا في مواجهة هؤلاء المسلحين، وفق تقديره.

وأوضح أن عدد النازحين إلى مدينة كركوك بلغ ثلاثين ألف عائلة من أهالي الأنبار وصلاح الدين والموصل وبعقوبة وقضاء طوزخرماتو.

المصدر : الجزيرة + وكالات