نظم موظفو مكتب قناة الجزيرة في العاصمة السودانية الخرطوم وقفة تضامنية مع مراسلي شبكة الجزيرة المعتقلين في مصر، وذلك بمشاركة ناشطين حقوقيين وكتاب وصحفيين.

وحمل الزملاء والمتضامنون لافتات تنادي بحماية الصحفيين، كما طالبوا بإطلاق سراح المراسلين فورا، مشيرين إلى أن ما يخضعون له من سجن ومحاكمات أمر غير مقبول على الإطلاق.

وطالب المتضامنون المجتمع الدولي بالتدخل لأجل إطلاق سراح المراسلين وحمايتهم مما يتعرضون له في مصر.

وكان صحفيون من قنوات الجزيرة العربية والإنجليزية وكل من هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) وشبكة "سي.أن.أن" الأميركية و"آي.تي.أن" البريطانية قد نظموا الخميس الماضي وقفة تضامنية في العاصمة البريطانية لندن، احتجاجا على صدور أحكام بالسجن في مصر بحق صحفيي شبكة الجزيرة.

وفي مطلع الشهر الحالي، تجمع عشرات من الصحفيين الصينيين والأجانب في مكتب الجزيرة بالعاصمة بكين في وقفة تضامنية مع صحفيي الجزيرة المعتقلين، وطالبوا السلطات المصرية بالإفراج عنهم رافعين شعارات تؤكد أن الصحافة ليست جريمة.

كما سبق أن عقدت عدة وقفات احتجاجية ضد الأحكام التي استهدفت صحفيي الجزيرة في مصر، شهدتها مؤخرا عدة عواصم عربية وعالمية مختلفة أبرزها الخرطوم وصنعاء وإسلام آباد وواشنطن وغيرها.

يُذكر أن محكمة مصرية قضت يوم 24 يونيو/حزيران الماضي بسجن الزميل باهر محمد عشر سنوات، والزميلين بيتر غريستي ومحمد فهمي سبع سنوات حضوريا، في حين حكمت بالسجن عشر سنوات غيابيا على الزملاء أنس عبد الوهاب وخليل علي خليل وعلاء بيومي ومحمد فوزي ودومينيك كين وسو تيرتن.

المصدر : الجزيرة