قالت المنظمة الدولية لشؤون اللاجئين إن عدد النازحين في العراق بلغ مليوناً ومائتي ألف، وذلك بسبب المواجهات بين القوات الحكومية والمسلحين، والتي قتل فيها أكثر من 2400 عراقي خلال الشهر الماضي.
 
وأضافت المنظمة أن عدد الذين لجؤوا إلى إقليم كردستان العراق وحده -جراء العنف والاقتتال- وصل إلى 650 ألف نازح حتى الآن.

وتمكنت المفوضية الدولية من تشييد عدد من المخيمات في عدد من المناطق التي تقع على الحدود بين الإقليم الكردي وبين عدد من المحافظات العراقية. لكن النازحين اشتكوا من قلة المساعدات المقدمة إضافة إلى افتقار المخيمات إلى أبسط مقومات العيش.

video

من جانبها، قالت منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في العراق جاكلين بادكوك إن المنظمة قلقة من الوضع الهش للنساء على وجه الخصوص. 

وأكدت -في لقاء مع الجزيرة- أن حكومتي بغداد وإقليم كردستان العراق يقدمان الأموال للمنظمة التي تقوم بدورها بتقديم المساعدات العينية.

وتسبب القتال في العراق بمقتل أكثر من 2400 عراقي وإصابة 2287 في "أعمال عنف وإرهاب" خلال الشهر الماضي، معظمهم مدنيون.

واعتبر الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف أن عدد القتلى من الضحايا المدنيين بالعراق في يونيو/ حزيران كبير خلال شهر واحد، مضيفا أن ذلك يشير إلى ضرورة أن يعمل الجميع على ضمان حماية المدنيين.

وذكرت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) أن العدد المفزع للضحايا المدنيين يوضح الضرورة الملحة لحماية المواطنين.

يُذكر أن مسلحين من العشائر ومن تنظيم الدولة الإسلامية بدؤوا اجتياحا لمناطق شاسعة في العراق الشهر الماضي، حتى فرضوا سيطرتهم على أجزاء كبيرة في شمال وغرب البلاد. وتدور اشتباكات في عدة محافظات مع القوات الحكومية التي تستخدم الطيران في قصف ما تقول إنها تعود لمسلحين، فيسقط قتلى وجرحى من المدنيين.

المصدر : الجزيرة