حصلت الجزيرة على صور تظهر عودة الحياة الطبيعية في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمالي العراق) التي سيطر عليها المسلحون في أول تحركاتهم العسكرية التي مكنتهم من السيطرة على مناطق أخرى في شمالي وغربي العراق.

ورصدت كاميرا الجزيرة ازدحاما في أحد أسواق الموصل -وهي ثاني أكبر مدينة في العراق بعد العاصمة بغداد- خاصة مع حلول شهر رمضان الكريم.

ورغم فرار آلاف الأسر من المدينة بعد دخول الجماعات المسلحة إليها وفرار القوات الحكومية، فقد بدأت أسواق المدينة تعود إلى سابق عهدها.

وكان المسلحون قد سيطروا على المدينة بسهولة قبل نحو ثلاثة أسابيع، ولا سيما مع فرار قوات الجيش والشرطة من مواقعهم، وتسليم البعض أسلحتهم للمسلحين.

وتعاني آلاف الأسر العراقية التي فرت من الموصل بسبب قصف الطيران العراقي لمواقع يقول الجيش إنها تعود لمسلحين، ولجأت إلى مخيم خازر بالقرب من إقليم كردستان العراق.

ويواجه سكان مخيم الخازر -الذي يضم أكثر من 1500 نازح فروا من الموصل- شحّا في الماء والغذاء، إضافة إلى معاناتهم من ارتفاع درجات الحرارة.

واستقر الوضع نسبيا بمدينة الموصل ومحيطها مما سمح بعودة آلاف النازحين, بينما لا يزال القتال بمحافظتي صلاح الدين وديالى بين المسلحين المنتمين إلى العشائر وتنظيم الدولة الإسلامية ينذر بحدوث موجات جديدة من النزوح.

المصدر : الجزيرة