تواصل خروج المظاهرات في شوارع مدن عدة حول العالم تضامنا مع قطاع غزة، حيث تظاهر الآلاف في لندن، كما تجمع نحو مائة متظاهر في باريس بالرغم من الحظر الرسمي، بينما خرجت عدة مظاهرات في مدن عربية.

ففي العاصمة البريطانية لندن، خرجت مظاهرة حاشدة شارك فيها آلاف البريطانيين للتنديد بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة, ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بالوقف الفوري للعدوان ورفع الحصار المفروض على القطاع, كما نددوا بما سموه الموقف المصري المتواطئ مع الكيان الصهيوني.

أما في فرنسا، فقد تجمع نحو مائة متظاهر في شمال باريس بعد ظهر اليوم، بالرغم من إعلان إدارة شرطة باريس حظر مظاهرة كانت أحزاب ونقابات وجمعيات داعمة للقضية الفلسطينية تنوي تنظيمها اليوم، وعللت الشرطة قرارها بما سمتها "المخاطر الكبيرة ببلبلة النظام العام".

وهتف المتظاهرون "كلنا فلسطينيون" و"تحيا فلسطين، فلسطين ستنتصر"، في حين تمركزت عشرات السيارات التابعة للشرطة وتوقفت حركة السير في عدد من أزقة المنطقة.

واستنكرت الجهات المنظمة قرار المنع -الذي أيده القضاء المحلي- واعتبرته بمثابة "اعتداء على حرية دستورية مقدسة بذرائع واهية". كما طالبت السلطات بالعدول عما وصفته بـ"القرار السياسي المشين". وقالت إنه "يؤكد انحياز فرنسا الرسمية للمحتل الإسرائيلي".

video

مظاهرات عربية
ومن جهة أخرى، شارك مئات من العرب الفلسطينيين داخل الخط الأخضر في مظاهرة ببلدة كفركنا شمال مدينة الناصرة، حيث رفعوا العلم الفلسطيني وشعارات منددة بالعدوان، وطالبوا بضرورة تشكيل لجنة تحقيق دولية بشأن ما تتعرض له غزة ولا سيما جرائم قتل الأطفال والمدنيين وقصف المنازل. 

وشهدت مدن الضفة المحتلة الليلة الماضية مظاهرات عدة، كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية عددا من الفلسطينيين في مدينة حيفا خلال إحدى المظاهرات.

وقالت مراسلة الجزيرة نت في رام الله إن المدينة شهدت بعد ظهر الجمعة أكبر مسيرة منددة بالعدوان الإسرائيلي، حيث شارك مئات المتظاهرين في مسيرة دعت لها حركات شبابية مقربة من حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وتواصلت في العاصمة الموريتانية نواكشوط المظاهرات والمسيرات المنددة بالعدوان على غزة، حيث استنكرت الأطياف السياسية الموالية والمعارضة ما يتعرض له أهل القطاع.

وتزامن ذلك مع إطلاق "الرباط الوطني لنصرة الشعب الفلسطيني" في موريتانيا حملة لجمع التبرعات لصالح الشعب الفلسطيني، وقال مراسل الجزيرة إن الحملة لقيت إقبالا كبيرا حيث شملت مساعدات مالية ومواد غذائية، وقطعا أرضية وسيارات وزوارق سيتم عرضها للبيع في مزاد علني.

وسبق أن شهدت نواكشوط مساء الجمعة مسيرة ضخمة قدر المشاركون فيها بالآلاف، انطلقت من عدة مساجد واتجهت صوب وسط المدينة لتتوقف أمام مبنى رئاسة الوزراء، كما شارك فيها قادة أحزاب المعارضة وألقى فيها عدد من رؤساء الأحزاب كلمات حماسية.

وبالرغم من القصف والمعارك، شهدت عدة مدن سورية مظاهرات للتضامن مع غزة، ففي حلب حمل المتظاهرون لافتات تؤكد وقوف المدينة إلى جانب غزة حتى الموت، وتشدد على أن "القاتل واحد".

وفي دوما بريف دمشق تجمع شباب وشيوخ وأطفال في الحارات المهددة بالقصف ليقولوا إن معاناتهم لا تشغلهم عن مشاركة الفلسطينيين همومهم، ورددوا هتاف "يا قسامي يا حديد دمر دمر تل أبيب".

المصدر : الجزيرة + وكالات