خرج متظاهرون في عدد من العواصم والمدن العربية والعالمية للتنديد بالعدوان الإسرائيلي المستمر على غزة، والذي أودى بحياة عشرات الفلسطينيين، أغلبهم مدنيون, وطالب المتظاهرون بوقف العدوان ورفع الحصار عن القطاع ومحاسبة إسرائيل على جرائمها.

ففي رام الله، تظاهر المئات للتعبير عن دعمهم للمقاومة والتنديد بالعدوان الإسرائيلي، وانطلق المتظاهرون من مسجد جمال عبد الناصر بعد صلاة الجمعة وجابوا شوارع المدينة وهم يحملون الأعلام والرايات ويهتفون باسم المقاومة ويطالبون بتدخل سريع لإنقاذ حياة الأبرياء.

وفي القاهرة، تجمع متظاهرون أمام مكان إقامة السفير الإسرائيلي، ورددوا شعارات تندد بالعدوان الإسرائيلي على غزة، وانتقد المحتجون الموقف المصري الرسمي من العدوان الإسرائيلي، وطالبوا بطرد السفير الإسرائيلي في القاهرة، كما أحرقوا العلم الإسرائيلي وناشدوا السلطات المصرية فتح معبر رفح البري مع غزة.

وشارك المئات في مظاهرة وسط العاصمة الأردنية عمان للتعبير عن تضامنهم مع غزة، وحمل المشاركون في المظاهرة التي انطلقت بعد صلاة الجمعة من أمام المسجد الحسيني لافتات كتب عليها "كلنا غزة" و"صبرا يا غزة إنتي عنوان العزة".

وخرجت تظاهرات مماثلة شارك فيها المئات في كل من الزرقاء وإربد والأغوار والكرك.

العدوان الإسرائيلي أودى بحياة عشرات المدنيين الفلسطينيين (أسوشيتد برس)

السودان وسوريا
وفي السودان، خرج العشرات في مظاهرة من المسجد المركزي في الخرطوم عقب صلاة الجمعة، ورفع المتظاهرون شعارات تدعو للجهاد ضد الولايات المتحدة الأميركية وتندد بالعدوان الإسرائيلي.

وشهدت العاصمة اللبنانية بيروت اعتصام عشرات من الأطفال الفلسطينيين اللاجئين في لبنان أمام مقر بعثة الاتحاد الأوروبي احتجاجا على ما وصفوه بالموقف المتخاذل للدول الأوروبية تجاه أعمال إسرائيل بغزة.

ونظمت الجماعة الإسلامية وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وقفة في مدينة طرابلس شمال لبنان للتضامن مع الشعب الفلسطيني بمشاركة عدد من علماء مدينة طرابلس ومخيمات الشمال.

وخرج متظاهرون سوريون في مدينتي دوما وسقبا بريف دمشق تضامنا مع أهالي قطاع غزة. وندد المتظاهرون بالحرب الإسرائيلية على غزة، ورفعوا شعارات تضامنية مع أهالي القطاع، كما سخروا من شعارات المقاومة والممانعة التي يرفعها النظام السوري وحزب الله اللبناني، واعتبروا سكوتهما عما يجري في غزة دليلا على ما وصفوه بكذب ادعائهما الممانعة والمقاومة.

المتظاهرون الأتراك هتفوا بشعارات منددة بالعدوان الإسرائيلي (أسوشيتد برس)

إجلاء دبلوماسيين
من جانب آخر، قررت إسرائيل إجلاء عائلات دبلوماسييها العاملين في سفارتها في أنقرة وقنصليتها في إسطنبول في أعقاب مظاهرات حشد من الأتراك الغاضبين من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وكانت الشرطة التركية قد فرقت بخراطيم المياه وقنابل الغاز المدمع عددا من المتظاهرين الذين حاولوا اقتحام القنصلية الإسرائيلية في إسطنبول حيث أغلقت الشرطة محيط مبنى القنصلية بالكامل. 

وأقام ممثلون عن عشرين منظمة أهلية تركية صلاة الغائب في جامع حجي بايرم في أنقرة على أرواح الشهداء الذين قتلوا في العدوان الإسرائيلي على غزة.

وفي فرنسا، أعلنت الشرطة في باريس حظر مظاهرة تضامنية مع الفلسطينيين كانت مقررة غدا السبت في العاصمة الفرنسية بعد الصدامات التي وقعت الأحد الماضي أمام كنيسين يهوديين.

وقالت الشرطة إن "الشروط لكي تنظم المظاهرة المتوقعة غدا في باريس بكل أمان ليست متوفرة"،
وأضافت أنه "نظرا للمخاطر التي قد تترتب على النظام العام بسبب تنظيمها في ظروف توتر متزايد، قرر قائد الشرطة منع المظاهرة المقررة غدا بين (حي) باربيس وساحة الأوبرا".

وأعلن منظمو المظاهرة انهم سيرفعون طعنا عاجلا عصر الجمعة أمام القضاء الإداري على أمل التوصل إلى تنظيم المظاهرة، ونددوا خلال مؤتمر صحفي بالقرار الذي يتناقض مع ضمان الحريات الأساسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات