محمد النجار-عمان

شهدت العاصمة الأردنية عمان وعدد من المحافظات بعد صلاة الجمعة اليوم مسيرات شعبية غاضبة نصرة لقطاع غزة ورفضا لما اعتبروه صمتا رسميا عربيا إزاء العدوان الإسرائيلي.

وخرجت مسيرات في وسط عمان ومدن إربد في الشمال ومأدبا والزرقاء في الوسط والطفيلة ومعان والكرك والعقبة جنوب المملكة، كما شهدت مخيمات للاجئين الفلسطينيين عددا من المسيرات مساء أمس وبعد ظهر اليوم.

وصب المتظاهرون غضبهم على الموقف الرسمي الأردني والمواقف العربية التي وصفوها بـ"المتآمرة" على غزة، حيث نالت هتافات المتظاهرين بالذات من مواقف كل من السلطة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس والموقف الرسمي المصري، وكان لافتا أن نالت الهتافات من دولة الإمارات التي اتهموها بـ"تمويل العدوان الإسرائيلي".

وهتف المتظاهرون في مسيرة عمان "الشعب يريد تحرير فلسطين"، و"قالوا حماس إرهابية.. كل الأردن حمساوية"، و"اهتف سمع كل الناس.. كلنا رجالك يا حماس"، و"صار عنا طيارة.. بتضرب في تل أبيب"، إضافة لهتافات طالبت بقطع العلاقات مع إسرائيل ودعم المقاومة بالسلاح.

من مسيرة مدينة إربد انتصارا لغزة أمس (الجزيرة نت)

مواقف غاضبة
وقال الشاب أحمد العتيبي الذي بدت عليه علامات الغضب "إحنا ما بدنا نظل نصرخ ونهتف، بدنا نروح نجاهد بفلسطين، افتحوا الحدود، ليش جيوشنا بتحرس باليهود".

بينما عبرت أم إسلام -وهي لاجئة من الخليل- عن غضبها من المواقف العربية وخاصة موقف عباس الذي اتهمته بالمشاركة في العدوان، وقالت "من الآن فصاعدا ليست هناك وحدة وطنية بين مقاومة ترفع رأس الشعب الفلسطيني وتدافع عنه، وبين من يتآمر على الشعب وينسق أمنيا مع العدو".

ومن جهته، قال رئيس اتحاد المهندسين العرب السابق وائل السقا إن الجماهير الأردنية تخرج كل يوم للتعبير عن نصرتها لقطاع غزة الذي يتعرض للعدوان، ولاستنكار الموقف الرسمي الأردني والعربي المتخاذل.

في ما رأى الناشط النقابي ميسرة ملص أن تحرك الشعوب العربية "ليس بالمستوى المطلوب"، وتابع "السبب هو التخاذل الرسمي العربي والقبضة الأمنية للأنظمة التي تحمي إسرائيل".

وفي كلمة له انتقد القيادي بالحركة الإسلامية الدكتور محمد سعيد بكر بشدة المواقف الرسمية العربية، كما انتقد الموقف الأردني الذي اعتبر أنه لا يرقى لموقف الشعب.

وانتقد بكر الرعاية الأردنية للمقدسات الإسلامية في القدس والتي تتعرض يوميا للاقتحام والتدنيس الإسرائيلي، واعتبر أن الموقف الأردني لا يجب أن يقتصر على استقبال بضعة جرحى للعلاج.

وقال موجها حديثه للملك الأردني "هذه فرصتك لتثبت رجولتك وعروبتك وإسلامك كن كصلاح الدين وسنكون معك ومن خلفك".

ناشطون نظموا مسيرة بمدينة العقبة اليوم
(الجزيرة نت)

تبرعات وعلاج
وفي إربد، نظمت الهيئة الشعبية الأردنية للدفاع عن الأقصى والمقدسات مسيرة حاشدة عقب صلاة الجمعة من أمام المسجد الهاشمي باتجاه ميدان وصفي التل، وهتف المتظاهرون "يا للعار يا للعار باعوا غزة بالدولار"، و"الشعب يريد طرد السفير"، و"واحد اثنين الجيش العربي وين".

وفي محافظة الطفيلة، خرجت مسيرة حملت عنوان "غزة تقاوم والعرب تتآمر"، هتف فيها المتظاهرون بشدة ضد ما وصفوه بـ"المؤامرة العربية على المقاومة في قطاع غزة".

وتساءل بيان وزعه المشاركون في المسيرة "هل وصل الانبطاح والذل والهوان، وتغيبت معاني العزة والكرامة والنصرة إلى اعتبار ما يجري في غزة عنفا متبادلا؟ أو الابتهاج بالقصف الإسرائيلي ووصفه بالدك أو حتى تقديم الشكر لنتنياهو"؟ ورأى البيان أن معركة غزة فضحت "الحصار المتعمد" وفرقت بين المقاومة الحقيقية و"لغة الانبطاح".

وتشهد العاصمة ومدن ومخيمات للاجئين الفلسطينيين مسيرات شبه يومية تضامنا مع غزة، كان أبرزها المسيرات بالقرب من السفارة الإسرائيلية في عمان والتي حولتها قوات الأمن لما يشبه الثكنة العسكرية.

ويشهد الأردن حملات للتبرع بالدم شارك بها آلاف الأردنيين بتنظيم من مجمع النقابات المهنية، عوضا عن حملات لجمع التبرعات بالأموال والأدوية سيعمل المنظمون على إيصالها للقطاع عبر الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية وهي مؤسسة رسمية تنقل عادة التبرعات للقطاع المحاصر.

وكان المئات من السياسيين والنشطاء والمواطنين قد زاروا نحو 15 جريحا فلسطينيا من ضحايا القصف الإسرائيلي، حيث نقلت السلطات هؤلاء الجرحى من غزة للعلاج بالأردن.

المصدر : الجزيرة