سيطر تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الجمعة على حقل شاعر للغاز في ريف حمص الشرقي، كما يخوض التنظيم معارك لانتزاع مطار دير الزور العسكري من قوات النظام، وأكد ناشطون تواصل المعارك شرق العاصمة دمشق حيث كثف النظام قصفه بعد تقدم المعارضة.

وقال ناشطون والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن تنظيم الدولة سيطر على حقل شاعر للغاز عقب هجوم واسع نفذه مقاتلوه على الحقل من عدة محاور، حيث دارت اشتباكات عنيفة مع حراس الحقل وقوات النظام صباح أمس.

وأسفرت الاشتباكات -وفقا لشبكة مسار برس- عن مقتل ما لا يقل عن مائتي عنصر من قوات النظام ومليشيا الدفاع الوطني ومن عناصر حماية الحقل، فضلا عن عدد آخر من العمال والمهندسين الذين سقطوا بين أسير ومختطف وجريح وقتيل، في حين تمكن ثلاثون من الفرار إلى حقل جحار القريب من المنطقة.

وقالت مسار برس إن التنظيم استحوذ على ست دبابات وعدد من الآليات العسكرية وراجمات الصواريخ والأسلحة المضادة للدروع، في حين قتل أربعون من مقاتليه.

وفي سياق متصل، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي تنظيم الدولة اشتبكوا مع قوات النظام خارج مطار دير الزور العسكري، وإن قوات النظام ردت بقصف مناطق حول المطار.

ويعد المطار واحدا من آخر المواقع الإستراتيجية في المحافظة التي لا تزال خارج سيطرة تنظيم "الدولة" الذي يبسط نفوذه على أراض واسعة شرقي ووسط البلاد، بما فيها المناطق المنتجة للنفط.

video

معارك دمشق


وفي دمشق قتل أربعة من جنود النظام خلال اشتباكات في حي جوبر، وذلك بعد تمكن كتائب المعارضة من السيطرة على جميع الأبنية والكتل في حاجز عارفة، ما دفع قوات النظام لتكثيف القصف المدفعي والجوي على الأحياء الشرقية، وسط حركة نزوح للأهالي.

وقال مكتب دمشق الإعلامي إن النظام شن غارات جوية على حي جوبر ومدينة داريا ومناطق المرج والنشابية وعدرا والريحان ودير العصافير بالغوطة الشرقية، مستخدماً الرشاشات الثقيلة والصواريخ والبراميل المتفجرة.

وتأتي هذه المعارك بعد نجاح جبهة النصرة في تفجير عربة عسكرية محملة بأربعة أطنان من المتفجرات قرب نقطة عسكرية لقوات النظام في بلدة المليحة بالغوطة، مما أسفر عن مقتل عدد كبير من قوات النظام والمليشيات المتحالفة معه، وفقا لمكتب دمشق الإعلامي.

وقالت شبكة مسار برس إن خمسة عناصر من حزب الله اللبناني لقوا مصرعهم خلال اشتباكات في جرود عرسال ونحلة بمنطقة القلمون في ريف دمشق، كما تحدثت شبكة سوريا مباشر عن قصف من قبل جيش النظام على منطقة المناهل وبساتين بلدة الكسوة غرب دمشق.

انتشال طفلة على قيد الحياة من تحت الأنقاض بحلب (ناشطون)

قتلى ومعارك
وقال مراسل الجزيرة إن عشرة أشخاص قتلوا ظهر اليوم في قصف بالبراميل المتفجرة على ريف حلب، بينما تحدثت شبكة سوريا مباشر عن غارات جوية على قرى دارة عزة وتل عجار وكفركلبين بالمحافظة نفسها.

وتتواصل الاشتباكات بمناطق من سوريا، حيث دارت معارك ظهر اليوم بين كتائب المعارضة وقوات النظام في محيط قلعة حلب وسط المدينة، وفقا لشبكة شام.

وأكد ناشطون أن كتائب المعارضة دمرت دبابة لقوات النظام وسيطرت على كتيبة الدبابات في مدينة مورك بريف حماة الشمالي، كما قتل خمسة من مقاتلي المعارضة بينهم قائد ميداني، وذلك بعد يوم من معارك عنيفة أجبر خلالها مقاتلو المعارضة الجيش النظامي على التراجع.

وفي إدلب استهدف مقاتلو المعارضة حواجز لقوات النظام في قرية معرحطاط، كما قصفوا معسكر الحامدية مما أدى لاشتعال النيران بأحد مستودعات الذخيرة.

وشنت قوات النظام غارات بالبراميل المتفجرة على بلدتي الكستن ومشمشان بريف إدلب، كما شنت غارات على بلدة الخريطة في ريف دير الزور، وعلى بلدتي نوى والغارية والطريق الواصل بين إنخل وجاسم والصور بريف درعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات