قال ناشطون اليوم الخميس إن كتائب المعارضة سيطرت على ثلاثة مبان من جهة حاجز عارفة في أقرب نقطة لساحة العباسيين من حي جوبر الدمشقي بعدما تسلل مقاتلوها إلى الحي عبر أنفاق، في الوقت الذي سقط فيه مدنيون بقصف بـالبراميل المتفجرة في حلب، في ظل تواصل الاشتباكات في محيط قرية حلب الأثرية.

وذكر اتحاد تنسيقيات الثورة السورية أن مجاهدي الاتحاد الإسلامي نفذوا عملية (نفحات بدر) في حي جوبر شرقي العاصمة دمشق، تمكنوا من خلالها من السيطرة على تجمع أبنية على (حاجز عارفة) وأصبحوا على بعد أمتار من قلب العاصمة من جهة ساحة العباسيين.

وتعتبر هذه الأبنية من أكثر النقاط الإستراتيجية المهمة لكونها خط التماس الأول لقوات النظام والحصن الذي تتحصن به قواته.

في الأثناء قال اتحاد تنسيقات الثورة السورية إن قتيلين وعددا كبيرا من الجرحى سقطوا جراء القصف بالبراميل المتفجرة على مدينة الزبداني في ريف دمشق، في حين سقطت قذائف الهاون على أحياء القصاع وباب توما ومحيط ساحة العباسيين وحي الزبلطاني في دمشق.

للمزيد من الأخبار زوروا صفحة الثورة السورية

وفي ريف دمشق أيضا جرت اشتباكات بين الجيش الحر وعناصر من حزب الله اللبناني في جرود القلمون.

قتلى واشتباكات
وفي حلب قالت سوريا مباشر إن سقوط برميل متفجر على حي المشهد في مدينة حلب، أدى إلى مقتل سبعة مدنيين بينهم أربع نساء، فضلا عن سقوط عدد من الجرحى.

كما سقطت براميل متفجرة على منطقة الجندول ومحيط سجن حلب المركزي ودوير الزيتون بحلب.

في المقابل قالت مسار برس إن أربعة عناصر من قوات النظام قتلوا خلال اشتباكات مع الجيش الحر في محيط قلعة حلب الأثرية.

وفي منطقة الشيخ نجار بمحافظة حلب بث ناشطون صورا لاستهداف موقع تابع لقوات النظام بصاروخ من نوع "تاو". وتُظهر الصور لحظة إطلاق الصاروخ على الموقع الذي أصيب بشكل مباشر دون معرفة الخسائر البشرية التي لحقت بالموقع.

video

صد واستهداف
وفي حماة أعلن مركز حماة الإعلامي أن الجيش الحر استطاع صد محاولة اقتحام قوات النظام لمورك والتي جهّز لها أكثر من ستمائة مقاتل بنيهم 150 عنصرا من قوات حزب الله اللبناني، وأكد أن المدينة لا تزال بالكامل إضافة للطريق الدولي تحت سيطرة الجيش الحر.

وبث ناشطون صورا على الإنترنت تظهر استهداف دبابة تابعة لقوات النظام السوري بصاروخ في مدينة مورِك بريف حماة الجنوبي. وتظهر الصور إطلاق صاروخ من نوع "تاو" على الدبابة ليصيبها مباشرة.

وفي درعا استهدفت كتائب المعارضة بقاذف "بي9" حواجز لعناصر من حزب الله اللبناني في الحي الغربي من مدينة بصرى الشام بريف درعا، بينما سقطت خمسة براميل متفجرة على مدينة نوى بريف درعا.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت اليوم الخميس مقتل 16 شخصا في مختلف المدن السورية حتى اللحظة، بينهم طفل وسيدتان واثنان تحت التعذيب وأربعة من المقاتلين.

المصدر : الجزيرة + وكالات