ميرفت صادق-رام الله

اندلعت في ساعة متأخرة من ليل البارحة وحتى فجر اليوم الخميس مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي بمناطق متفرقة في الضفة الغربية، في حين منعت الشرطة الفلسطينية مسيرات منددة بالعدوان على غزة كانت متوجهة إلى مناطق الاحتكاك مع الاحتلال.

وعلى حاجز قلنديا العسكري بين مدينتي القدس ورام الله وسط الضفة اندلعت الليلة الماضية مواجهات هي الأعنف شارك فيها نحو خمسمائة شاب من مخيمي قلنديا والأمعري للاجئين الفلسطينيين قرب رام الله.

وقال شهود عيان للجزيرة نت إن مئات الشبان انطلقوا في مسيرات باتجاه الحاجز تنديدا بالعدوان المستمر لليوم العاشر على قطاع غزة، ثم بدؤوا بإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة والألعاب النارية باتجاه جنود الاحتلال.

وتمكن عدد من الشبان من الوصول الى مدخل الحاجز والصعود على بواباته الحديدية وتعليق الأعلام الفلسطينية عليها.

وذكر شهود عيان ومصادر إعلامية كانت في المكان أن جنود الاحتلال على حاجز قلنديا تعرضوا لإطلاق نار خلال المواجهات.

مسيرات ومواجهات
وفي وقت سابق، تحدثت مصادر إعلامية إسرائيلية مساء الأربعاء الماضي عن تعرض قوة إسرائيلية لإطلاق النار في بلدة الرام المجاورة شمال القدس المحتلة أيضا، كما تعرضت حافلة للمستوطنين للرشق بالحجارة أثناء مرورها قرب بلدة حزما في المنطقة ذاتها.

وشهد مخيم الجلزون للاجئين الفلسطينيين شمال رام الله مواجهات مع الاحتلال على مدخله الرئيس القريب من مستعمرة بيت إيل بعد مسيرة حاشدة شهدها المخيم عقب صلاة التراويح، وهتف المشاركون فيها بشعارات مؤيدة للمقاومة في غزة.

وأفادت غرفة العمليات المركزية للهلال الأحمر الفلسطيني في رام الله للجزيرة نت بأن 24 شابا أصيبوا في مواجهات قلنديا وبلدة الرام المجاورة.

ومن بين الإصابات 12 جريحا أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، واثنان بالرصاص الحي، فيما نقلت 11 حالة اختناق بالغاز المدمع.

مواجهات سابقة عند حاجز قلنديا بالضفة الغربية (الجزيرة)

إصابات واختناق
وفي هذه الأثناء، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال أيضا في مدينة الخليل وعدة مناطق بالمحافظة، منها مخيما العروب والفوار وبلدة بيت أمّر شمالا، وحسب المصادر الطبية فقد أصيب أربعة شبان بالرصاص الحي في هذه المواجهات.

وأصيب فلسطيني برضوض بعد تعرضه للضرب المبرح على أيدي جنود إسرائيليين قرب قرية عزون عتمة جنوب قلقيلية شمال الضفة الغربية، بينما نقل الإسعاف الفلسطيني إصابتين بالاختناق في مواجهات شهدها المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم جنوبا.

منع مسيرات
من ناحية أخرى، منعت الشرطة الفلسطينية وقوات مكافحة الشغب التابعة لها مسيرة مركزية دعت لها الحراكات الشبابية في مدينتي رام الله والبيرة للاشتباك مع الاحتلال قرب مستعمرة بيت إيل.

وضربت قوات الأمن الفلسطينية طوقا أمنية شاملا في منطقة شمال مدينة البيرة ومحيط دوار السيتي إن المؤدي إلى مستعمرة بيت إيل، ومنعت بالقوة تقدم مسيرة كانت تحمل الأعلام الفلسطينية وتهتف لصمود غزة من التقدم.

وفي مدينة جنين شمال الضفة الغربية أفادت مصادر محلية بأن قوات أمن السلطة الفلسطينية منعت مسيرة منددة بالعدوان على غزة من التوجه إلى حاجز الجلمة شمال شرقي المدينة.

وقالت المصادر إن صدامات وقعت بين المتظاهرين والشرطة الفلسطينية التي استخدمت قنابل الغاز لتفريقهم في ضاحية صباح الخير، ومنعتهم من التقدم.

وخلال الأحداث اعتقل الأمن الفلسطيني طاقم قناة فلسطين اليوم الفضائية الذي يضم المراسل مراد أبو عمر والمصور ربيع منير ومنتج الأخبار مجاهد السعدي.

وقال السعدي للجزيرة نت عقب الإفراج عن الطاقم إن قوات الأمن صادرت الكاميرا الخاصة بالقناة ومعدات البث بدعوى أن التغطية الصحفية ممنوعة.

المصدر : الجزيرة