أعرب عضو الكونغرس الجمهوري دانا رورباكر عن أمله في أن يُطلق سراح صحفيي الجزيرة المعتقلين في مصر، بينما نظم صحفيون من قنوات إخبارية مختلفة وقفة تضامنية في العاصمة لندن احتجاجا على صدور أحكام بالسجن في مصر بحق الزملاء باهر محمد ومحمد فهمي وبيتر غريستي.

وذكر رورباكر لدى إعلانه تشكيل مجموعة برلمانية من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الكونغرس لدعم الرئيس عبد الفتاح السيسي ضد إرهاب الجماعات المتطرفة في مصر -على حد تعبيره- أن ثمة مؤشرات تدفع إلى الاعتقاد أن القضية ستحل قريبا.

وقال "أريد أن أوضح أننا لا نطلب إعطاء مصر "شيكا مفتوحا"، سنؤيد حكومة السيسي الجديدة في بنائها الدولة التي تحترم حقوق الأقليات الدينية وتتيح حرية الصحافة، وهناك ما يدعو إلى الأمل بأن قضية الصحفي المعتقل بيتر غريستي والخمسة الآخرين سيتم حلها قريبا، وسيسمح لهم بمغادرة مصر".

وأعرب رورباكر عن شكره للرئيس السيسي لما سماه "استجابته الجدية للاهتمام العالمي بقضية سجن هؤلاء الصحفيين".

 وقفة سابقة بلندن تضامنا مع صحفيي الجزيرة المعتقلين (الجزيرة)

وقفة احتجاجية
في سياق متصل، نظم صحفيون من قناتي الجزيرة العربية والإنجليزية وهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) وشبكة (سي إن إن) الأميركية و(آي تي إن) البريطانية وقفة تضامنية في العاصمة لندن احتجاجا على صدور أحكام بالسجن في مصر بحق الزملاء باهر محمد ومحمد فهمي وبيتر غريستي المسجونين في مصر.

ووضع المحتجون أشرطة لاصقة على أفواههم، وطالبوا بالإفراج عن صحفيي الجزيرة المعتقلين، وتزامنت هذه الوقفة التضامنية مع مرور مائتي يوم على اعتقال صحفيي شبكة الجزيرة في مصر.

يذكر أن محكمة مصرية أصدرت يوم 24 يونيو/حزيران الماضي بحق الزميل باهر محمد حكما بالسجن عشر سنوات، وبسجن الزميلين بيتر غريستي ومحمد فهمي سبع سنوات حضوريا، في حين حكم بالسجن عشر سنوات غيابيا على الزملاء أنس عبد الوهاب وخليل علي خليل وعلاء بيومي ومحمد فوزي ودومينيك كين وسو تيرتن.

المصدر : الجزيرة