دعا المتحدث باسم رئيس الوزراء اليمني المسلحين الحوثيين للانسحاب الكامل من مدينة عمران شمالي العاصمة صنعاء، قائلا إن عودة الحياة إلى طبيعتها هناك لا يمكن أن تتم في ظل وجودهم فيها.

وعبر المتحدث عن استياء الحكومة الشديد بسبب مماطلة الحوثيين في تنفيذ النقاط التي حددها الرئيس عبد ربه منصور هادي، والمتمثلة في تسليم كل الأسلحة والمعدات التي استولوا عليها والانسحاب من المدينة، إضافة إلى إطلاق سراح المعتقلين العسكريين والمدنيين.

وقد تسلمت الشرطة العسكرية اليوم مبنى المجمع الحكومي لمحافظة عمران من جماعة الحوثي بناء على اتفاق مع وزارة الدفاع.

video

نزوح
يأتي ذلك في وقت اضطر فيه أكثر من عشرة آلاف عائلة يمنية إلى النزوح عن المدينة بسبب القتال، وفق تقديرات الهلال الأحمر اليمني.

وبينما وجدت بعض هذه العائلات -التي قدمت إلى صنعاء هربا من ظروفهم المعيشية الصعبة- أقارب لهم يلجؤون إلى بيوتهم، لم تجد عائلات أخرى سوى صفوف إحدى المدارس ليتخذوها مأوى يحضنهم ويخفف عنهم وطأة النزوح.

ويتساءل النازحون -الذين يقتاتون بوجبات طعام يقدمها بعض المحسنين- عن غياب دور الحكومة والمنظمات الإنسانية في تأمين مستلزماتهم ورعايتهم حتى يتمكنوا من العودة إلى ديارهم.

واستولى الحوثيون على عمران الأسبوع الماضي بعد قتال استمر عدة أيام ضد القوات الحكومية ومقاتلين متحالفين معها، وأدان مجلس الأمن الدولي ذلك، وهدد الرئيس اليمني بعمل عسكري، وأمر الجيش برفع درجة الاستعداد إلى مستوى تنفيذ أي هجمات قد يكلف بها.

وجاء سقوط عمران بعد أقل من أسبوع من انهيار وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في 23 يونيو/حزيران الماضي، وتبادل الجانبان الاتهامات بالمسؤولية عن انهياره.

المصدر : الجزيرة