17 قتيلا بقصف الفلوجة والجيش ينسحب من تكريت
آخر تحديث: 2014/7/17 الساعة 06:53 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/7/17 الساعة 06:53 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/21 هـ

17 قتيلا بقصف الفلوجة والجيش ينسحب من تكريت

أفاد مراسل الجزيرة في الفلوجة غربي العراق أن 17 مدنيا قتلوا وأن ثمانية آخرين أصيبوا في قصف لمروحيات تابعة لقوات الحكومة على المدينة، في حين انسحبت القوات العراقية من مدينة تكريت (شمال بغداد) بعد تصدي المسلحين لها جنوب المدينة ثم مهاجمتها لاحقا وتكبيدها خسائر.

وأضاف المراسل أن القصف جرى بالبراميل المتفجرة على منطقة شارع الأربعين وألحق أضرارا بعدد من المنازل في المدينة الواقعة بمحافظة الأنبار غربي بغداد.

وتعليقا على انسحاب القوات الحكومية أمس الأربعاء من تكريت مركز محافظة صلاح الدين، قال المتحدثَ باسم هذه القوات قاسم عطا إنها قامت بما سماها صولة سريعة في المدينة التي يسيطر عليها المسلحون منذ الـ12 من الشهر الماضي.

وفي وقت سابق أمس الأربعاء، قتل تسعة عراقيين في قصف جوي وقصف آخر بقذائف هاون على منازل بمناطق شرقي تكريت. وقالت مصادر أمنية عراقية إن سبعة أشخاص من عائلة واحدة وامرأتين قتلوا عندما قصفت طائرة حكومية منازل بمنطقة البوعجيل شرقي تكريت.

وأوضحت المصادر أن اشتباكات مسلحة اندلعت بين القوات العراقية في نقاط التماس بتكريت، ولم تتمكن القوات العراقية من اقتحام المدينة.

وكانت القوات الحكومية انسحبت الثلاثاء من مدينة تكريت بعد أن دخلتها لساعات لقيت فيها مقاومة عنيفة من المسلحين، وقتل وجرح العشرات من صفوف هذه القوات والمليشيات المتحالفة.

سيارة ملغمة استهدفت مقرا للبشمركة
في ديالى (الجزيرة)

معارك ضارية
وذكر مصدر عسكري رفيع أن القوات العراقية انسحبت مع بدء حلول الليل إلى مناطق تجمعها على بعد نحو عشرة كيلومترات من جنوب المدينة بعد معارك ضارية مع المسلحين فيها "حتى لا تتعرض لخسائر".
 
ومقابل التأكيد الحكومي، نفى المسلحون دخول القوات الحكومية مدينة تكريت، وقالوا إنهم صدوا هجماتها، وأجبروها على الانسحاب، كما أكدوا مقتل وجرح مدنيين جراء القصف الجوي على منازلهم.
 
وكانت وزارة الدفاع العراقية قالت في وقت سابق الأربعاء إن قوات برية مدعومة بغطاء جوي بدأت هجومها فجرا على مسلحين يقودهم تنظيم الدولة الإسلامية ويسيطرون على تكريت منذ منتصف يونيو/حزيران الماضي.
 
اشتباكات
وقال عسكريون إن القتال تركز يوم الثلاثاء في جميع أنحاء منطقة شيشين جنوب تكريت، وإن الجيش كان يتجه أيضا صوب مجمعات قصور صدام الرئاسية السابقة.

وأوضحت المصادر أن اشتباكات مسلحة اندلعت بين القوات العراقية في نقاط التماس بتكريت، ولم تتمكن القوات العراقية من اقتحام المدينة.

وفي محافظة ديالى شمال شرق بغداد، قتل اثنان من عناصر البشمركة الكردية وجرح 13 آخرون عندما استهدف أمس "انتحاري" بسيارة ملغمة مقرا للبشمركة.

وأفادت قوى الأمن باعتقال "انتحاري" آخر من جنسية أجنبية -لم تحددها السلطات الكردية- أثناء محاولته تفجير سيارة ملغمة بعشرات الكيلوغرامات من مادة "سي 4". 

المصدر : الجزيرة

التعليقات