اضطر وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إلى الدخول مع نظيره النرويجي بورغ بريند في ملجأ آمن بعد تعرض مدينة عسقلان لقصف المقاومة الفلسطينية ظهر اليوم الأربعاء.

وكان ليبرمان يطلع نظيره النرويجي -الذي جاء إلى المنطقة لعقد لقاءات مع مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين- على أوضاع الإسرائيليين في المدن الواقعة تحت القصف الصاروخي الذي تنفذه المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة منذ عدة أيام ردا على العدوان الإسرائيلي.

وانتقد ليبرمان أمس قبول إسرائيل بالهدنة المصرية و"تردد" رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، قائلا إن على إسرائيل اقتحام غزة وطرد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) منها.

وما زال طيران الاحتلال الإسرائيلي يكثف قصفه على غزة في اليوم التاسع لعدوانه، حيث شن صباح اليوم غارات على مناطق متفرقة من القطاع أسفرت عن سقوط ثلاثة شهداء ليرتفع عدد الشهداء إلى 204، فضلا عن 1500 جريح.

من جانبها، أطلقت المقاومة الفلسطينية أمس الثلاثاء 135 صاروخا، وهو أعلى رقم منذ بداية العدوان الإسرائيلي على غزة، مما تسبب في سقوط قتيل إسرائيلي قرب معبر إيريتز، وإلحاق أضرار بالعديد من المباني في المناطق المستهدفة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية