أفاد مركز حماة الإعلامي بمقتل أكثر من أربعين عنصرا من قوات النظام ومن قوات حزب الله اللبناني وجرح العشرات، جراء المعارك العنيفة التي اندلعت صباح اليوم الأربعاء على جبهة مورك بريف حماة، في محاولة من النظام لاقتحام المدينة، في حين أدى قصف على بلدات ريف إدلب إلى سقوط قتلى مدنيين.

كما أفاد المركز بتدمير حاجز المقبرة التابع للنظام في عملية لكتائب المعارضة قرب طيبة الإمام بريف حماة ومقتل جميع عناصره، في حين ذكرت وكالة مسار برس أن مقاتلي المعارضة سيطروا على هذا الحاجز.

في السياق ذاته، شن الجيش الحر هجوما عنيفا على حاجزي المداجن والسمان القريبين من طيبة الإمام بريف حماة في عملية معاكسة لهجوم قوات النظام على مورك، في ظل استهداف المعارضة مطار حماة العسكري بصواريخ غراد.

وفي إدلب قالت وكالة سوريا مباشر إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب آخرون في قصف الطيران الحربي على قرية الفرجة بريف إدلب، كما قتل أب وأبناؤه الأربعة جراء قصف الطيران الحربي على بلدة معرشمشة بريف إدلب أيضا.

video

معارك وبراميل
وفي درعا، أعلنت مصادر المعارضة السورية أن قواتها سيطرت أمس الثلاثاء على بلدة "الشيخ سعد" في ريف درعا الغربي بعد سيطرتها على عدد من الكتائب المترامية على أطراف البلدة، وهي تواصل معاركها للسيطرة على كامل البلدة.

وتعد بلدة الشيخ سعد ذات أهمية إستراتيجية كبرى بسبب قربها من إزرع والصنمين، وهما من خطوط الدفاع الأولى للنظام السوري عن مدينة دمشق.

في المقابل، قصف سلاح الجو مخيم اللاجئين بدرعا ببراميل متفجرة، مما أوقع سبعة قتلى معظمهم من النساء والأطفال. وكانت بلدات اليادودة ونوى وتسيل ومدينة درعا البلد تعرضت لقصف عنيف أيضا.

قتلى وقصف
وفي حلب قال ناشطون إن الطيران المروحي قصف بالبراميل المتفجرة منطقة الجندول وجبل الحيدرية ومحيط قرية البريج في حلب، وشن غارات جوية على بلدات كفر حمرة بريف حلب الشمالي.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن أربعة من قوات النظام لقوا حتفهم جراء تصدي كتائب المعارضة لمحاولة اقتحام في حي صلاح الدين في مدينة حلب.

وفي القنيطرة أفاد ناشطون بأن طائرات حربية إسرائيلية قصفت مواقع للواء 61 التابع للجيش السوري النظامي، كما استهدفت قصر محافظة القنيطرة في مدينة البعث، فقُتل وجرح عدد من الأشخاص.

ويقول ناشطون إن هذا القصف يأتي بعد سقوط قذيفتين في الجولان المحتل مصدرهما الأراضي السورية.

وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أمس الثلاثاء مقتل 16 شخصا في عدة محافظات سورية، بينهم ثلاثة أطفال وسيدة ومقاتل واحد، بينما قتل اثنان منهم تحت التعذيب.

المصدر : الجزيرة + وكالات