قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن خمسة أشخاص قتلوا وجرح آخرون جراء سقوط برميل متفجر على بلدة اليادودة في ريف درعا جنوب البلاد. وفي حمص، سيطرت قوات النظام اليوم على عدة نقاط جديدة في محيط تل أبو السلاسل بريف المدينة الشمالي.

وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء مقتل 16 شخصا في عدة محافظات سورية، بينهم ثلاثة أطفال وسيدة ومقاتل واحد، بينما قتل اثنان منهم تحت التعذيب.

وأفادت "سوريا مباشر" بوقوع غارات بالبراميل المتفجرة على أحياء درعا البلد في مدينة درعا وبلدة مزيريب، بينما أطلقت قوات المعارضة معركة "بدر القصاص في مدينة النحاس" لتحرير بلدة الشيخ سعد بريف درعا، فدمر مقاتلوها آليتين لقوات النظام بصاروخ موجه، في حين استهدف قصف مدفعي عنيف بلدة تسيل وتل الجموع في مدينة نوى.

وفي دمشق، أفاد ناشطون بأن الطيران الحربي شنّ غارتين جويتين على أطراف بلدة المليحة (ريف دمشق) حيث قتل أربعة عناصر من قوات النظام خلال اشتباكات مع الجيش الحر، كما تعرضت البلدة لقصف بصاروخين من نوع أرض-أرض، ليرتفع العدد إلى ستة صواريخ حتى الآن.

وفي حماة، شن طيران النظام الحربي غارات جوية على مدينة كفرزيتا، وأطلق صاروخ أرض-أرض على المنطقة الواقعة بين مدينة اللطامنة وقرية المصاصنة بريف حماة الشمالي. كما شنت غارة بالبراميل المتفجرة على مدينة مورك بريف حماة الشمالي.

وأفاد مركز حماة الإعلامي بأن الجيش الحر أعلن النفير العام في ريف حماة الشمالي ومنطقة جبل الزاوية بريف إدلب، وذلك بعد حشد قوات النظام رتلا ضخما لفتح الطريق الدولي الواصل بين حماة وحلب لفك الحصار عن حواجز النظام في وادي الضيف وريف إدلب.

وأضاف المركز أنه رُصد تجمع كبير لجيش النظام بين صوران ومعردس بريف حماة يحوي على 40 آلية ودبابات وجهتها إلى مدينة مورك لاستعادة السيطرة عليها, كما يوجد رتل آخر في قرية أبو دالي لفتح الجهة الشرقية للطريق الدولي.

آثار الدمار في حي الفردوس بحلب
جراء إلقاء الطيران براميل متفجرة
(الجزيرة)
سيطرة بحمص
وفي حمص، سيطرت قوات النظام اليوم على عدة نقاط جديدة في محيط تل أبو السلاسل بريف المدينة الشمالي، وذلك بعد معارك مع كتائب الثوار أسفرت عن مقتل خمسة عناصر من قوات النظام وثلاثة من الثوار.

وفي هذه الأثناء، قصف الطيران الحربي مواقع للثوار في قرية أم شرشوح بالصواريخ الفراغية، مما أدى إلى إصابة عدد منهم بجروح.

كما استهدفت قوات النظام في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين مدن الرستن والحولة وتلبيسة وبلدة الغنطو بقذائف الهاون والمدفعية، مما أوقع شهيدين وعددا من الجرحى، في حين دارت اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام في مدينتي تلبيسة والرستن.

وكانت القوات النظامية تمكنت مؤخرا من السيطرة على عدد من النقاط في محيط كل من قرية أم شرشوح وتل أبو السلاسل بعد اشتباكات مع كتائب المعارضة.

ومن جهة أخرى، قصفت قوات النظام حي الوعر في مدينة حمص بقذائف الهاون، مما أدى إلى وقوع جرحى بين المدنيين.

وفي القنيطرة، أوردت "سوريا مباشر" أن الجيش الحر استهدف بالمدفعية الثقيلة تل الشعار وسرية السقري في ريف القنيطرة.

الجيش الحر خاض معارك ضارية ضد النظام على أكثر من جبهة (رويترز)

مجزرة بحلب
وفي حلب، قال ناشطون إن الطيران الحربي شن غارتين بالبراميل المتفجرة على حي البياضة بحلب القديمة.

وكان عشرة أشخاص -على الأقل- لقوا مصرعهم أمس الاثنين وأصيب عشرات إثر قصف طائرات النظام السوري حي الفردوس في حلب بالبراميل المتفجرة.

وأكد مراسل الجزيرة في حلب عمر الحلبي أن قصف حي الفردوس هو الأكبر من نوعه، حيث أدى إلى تدمير أربعة مبانٍ بالكامل، إضافة إلى دمار جزئي ببعض المباني المحيطة.

وأشار إلى أن الأهالي ما زالوا يبذلون جهودا حثيثة حتى منتصف الليل لانتشال ثلاث عائلات بأكملها دفنت تحت الأنقاض، وذلك بعد انسحاب فرق الإنقاذ من المكان بسبب قلة الإمكانيات ونقص المعدات.

وتحدثت "مسار برس" الثلاثاء عن تدمير كتائب الثوار لآلية عسكرية لقوات النظام عند أحد حواجز قرية بسيدا جنوب معرة النعمان في ريف إدلب، بينما قتل شخص وجرح آخرون جراء غارات جوية على مدينة الطبقة في الرقة.

المصدر : الجزيرة