أعلن الجيش الاسرائيلي أن مدنيا إسرائيليا قتل اليوم بنيران صاروخ انطلق من قطاع غزة ليكون أول إسرائيلي يقتل في الحرب الدائرة منذ أكثر من أسبوع بين إسرائيل وفصائل المقاومة في غزة، وعلى رأسها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقال الجيش إن الرجل قتل بالقرب من معبر إيريز الفاصل بين إسرائيل وغزة. وصرح متحدث باسم أجهزة الطوارئ الإسرائيلية لوكالة الصحافة الفرنسية أن القتيل (38 عاما) كان قد جاء إلى المعبر لتوزيع الطعام على الجنود الإسرائيليين المنتشرين هناك.

وكانت حركة حماس أعلنت مسؤوليتها عن إطلاق صاروخ قصير المدى أصاب منطقة على الحدود مع غزة.

video

عشرات الصواريخ


وفي وقت سابق اليوم كثفت المقاومة الفلسطينية إطلاق الصواريخ على إسرائيل، بعد إعلان الحكومة الإسرائيلية موافقتها على مبادرة التهدئة التي اقترحتها مصر لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، وفي المقابل تسعى إسرائيل لشراء بطاريات صواريخ اعتراضية جديدة من منظومة القبة الحديدية. 

وتحدث الجيش الإسرائيلي عن إطلاق 35 صاروخا من غزة على إسرائيل منذ إعلان الأخيرة وقف إطلاق النار صباح اليوم، في حين قال مراسل الجزيرة إن عدد الصواريخ التي أطلقت باتجاه إسرائيل اليوم من غزة بلغ 96. 

وأفاد مراسل الجزيرة بأنّ صفّارات الإنذار دوّت لأول مرة في شمال حيفا. وقالت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة حماس- إنها قصفت حيفا بصاروخ من طراز آر160.   

أما سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- فقالت إنها قصفت موقع صوفا العسكري القريب من غزة بستة صواريخ من نوع 107.

وسقطت صواريخ المقاومة في عسقلان وياد مردخاي وسديروت والنقب الغربي وجنوب تل أبيب، وفي مدينة إيلات جنوب إسرائيل. كما سقط صاروخ في مدينة أسدود الساحلية جنوب إسرائيل. 

ودوّت صفارات الإنذار في منطقة مرج بن عامر شمال الناصرة، وفي ضواحي تل أبيب الجنوبية، وفي بلدات ومناطق جنوب وشرق حيفا، وفي مناطق في وسط وجنوب إسرائيل. 

وقالت سرايا القدس إنها اخترقت هواتف أربعمائة ألف إسرائيلي، وأرسلت إليهم رسالة تهديد باللغة العبرية.

بقايا صاروخ فلسطيني أطلق على إسرائيل وأسقطته القبة الحديدية (أسوشيتد برس)

القبة الحديدية
وفي الأثناء، أكد مسؤول إسرائيلي أن بلاده أمنت التمويل اللازم لشراء ثلاثة بطاريات صواريخ اعتراضية جديدة من منظومة القبة الحديدية لاعتراض صواريخ حماس الفلسطينية وباقي فصائل المقاومة.

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إن إسرائيل كانت تملك سبع وحدات من نظام القبة الحديدية، ولكنها أدخلت اثنتين إضافيتين بعد العملية العسكرية ضد غزة.

ورغم أن المسؤول الذي اشترط لرويترز عدم ذكر اسمه، لم يتحدث عن مصادر التمويل، فإن مدير وكالة الدفاع الصاروخي التابعة لوزارة الدفاع يائير رماتي قال للصحفيين مطلع الأسبوع إن جميع بطاريات صواريخ القبة الحديدية العاملة ما عدا واحدة مدفوعة من هبات أميركية.

وقالت مصادر في صناعة الدفاع الإسرائيلية في السابق إن كل بطارية في القبة الحديدية تكلف خمسين مليون دولار ولكنها أشارت إلى أن هذه التكلفة ستنخفض بعد قيام شركة أنظمة دفاع رافاييل المتقدمة المملوكة من الدولة بصقل تقنياتها الإنتاجية.

وأشار مسؤولون إسرائيليون وأميركيون إلى أن القبة الحديدية المصممة لإسقاط الصواريخ التي تهدد المناطق السكنية وتجاهل تلك التي تقع خارجها حققت نجاحا في إصابة الأهداف بنسبة 90% خلال الحرب الجارية ضد غزة.

وتشن إسرائيل لليوم التاسع حربا على قطاع غزة تستخدم فيها الغارات الجوية التي أوقعت حتى الآن أكثر من 190 شهيدا وما يزيد عن 1400 جريح، وقد تذرعت إسرائيل بقتل ثلاثة مستوطنين قبل أكثر من أسبوعين لتشن حملة اعتقالات وهدم منازل بالضفة الغربية، وتنتقل إلى غزة لتكمل عملياتها العسكرية.

المصدر : الجزيرة + رويترز