مؤسستان قطريتان تنفذان برامج إغاثة لغزة
آخر تحديث: 2014/7/15 الساعة 04:53 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/7/15 الساعة 04:53 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/19 هـ

مؤسستان قطريتان تنفذان برامج إغاثة لغزة

مؤسسة الشيخ عيد خصصت نصف مليون دولار لإغاثة منكوبي العدوان الإسرائيلي (الجزيرة)
مؤسسة الشيخ عيد خصصت نصف مليون دولار لإغاثة منكوبي العدوان الإسرائيلي (الجزيرة)

شرعت كل من مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية (راف) ومؤسسة الشيخ عيد الخيرية في تنفيذ برامج إغاثية عاجلة للمتضررين من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وذلك عبر توزيع مواد غذائية على مئات العائلات المتضررة وأصحاب البيوت المهدمة وذوي الحاجة في القطاع.

وكانت مؤسسة الشيخ عيد القطرية أول مؤسسة تتعامل مع تداعيات العدوان عبر شركائها في جمعية دار الكتاب والسنة.

وأوضح مدير المشاريع الخارجية في الجمعية نظام شعث أن مؤسسة عيد تجاوبت مع النداءات التي وجهت إليها منذ اليوم الأول لإعلان الحرب على غزة، وخصصت لذلك 1.9 مليون ريال قطري (521 ألف دولار).

وأشار شعث إلى أن جمعيته بدأت تنفيذ المرحلة الأولى من الحملة بتوزيع المواد الغذائية على العائلات الفلسطينية المستهدفة، وتُجرى الاستعدادات لتوفير الحاجات الدوائية والصحية، واستكمالاً بمساندة أصحاب البيوت المهدمة وذوي الشهداء والجرحى والمتضررين، وأضاف أن الاحتلال استهدف نحو مائة منزل بالتدمير الكامل، إضافة إلى مئات المنازل التي تضررت جزئيا.

"راف" وزعت سلة غذائية على عائلات فلسطينية متضررة من العدوان (الجزيرة)

وأثنى المتحدث نفسه على الدور الكبير الذي قامت به مؤسستا الشيخ عيد و"راف" ودولة قطر عامة في التعامل مع تداعيات الحرب التي يشنها الاحتلال ضد قطاع غزة.

سلال غذائية
من جانبها، قامت "راف" عبر شركائها في الجمعية نفسها بتوزيع سلة غذائية متكاملة تحتوي على 17 صنفا من المواد الغذائية، مثل الخبز والحليب والأرز والسكر والبقوليات وغيرها، وتشمل العملية العائلات الفلسطينية التي لا تملك القدرات المالية لتوفير حاجاتها الغذائية أثناء العدوان الإسرائيلي المستمر، إضافة إلى العائلات الأكثر عوزا.

وأوضح رئيس جمعية دار الكتاب والسنة عبد الله المصري أن توزيع السلال الغذائية يشكل المرحلة الأولى من المشاريع التي خصصتها "راف" لمساندة الفلسطينيين في محنتهم، مشيراً إلى أن هذه المشاريع تشمل توزيع مواد غذائية ومستلزمات منزلية وتوفير أدوية ولوازم طبية واحتياجات أخرى لأصحاب البيوت المهدمة وذوي الشهداء والجرحى.

واعتبر شعث أن المشروع يكتسي أهمية قصوى وأساسية خلال فترة الحرب والعدوان على القطاع، لافتاً إلى أن تنفيذ المشروع يتزامن مع شهر رمضان، وما يمثله الشهر الفضيل من احتياجات متعددة لأهالي غزة. وذكر أن دار الكتاب والسنة تلقت عشرات المناشدات من الأهالي والمؤسسات والوجهاء للتدخل السريع لتوفير إغاثات عاجلة للمواطنين القاطنين تحت القصف الجوي المتواصل لليوم السابع على التوالي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات