شن الطيران الإسرائيلي بعد ظهر اليوم الاثنين غارات جديدة على قطاع غزة الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي دخل يومه الثامن وحصد 178 شهيدا وأكثر من 1300 جريح، فضلا عن تدمير مئات المنازل، في حين أصيبت دبابة إسرائيلية بصاروخ أطلقته المقاومة الفلسطينية.
 
وقال مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح إنه سُجل في غزة منذ فجر اليوم وبعد الظهر عدة غارات، ولكنه لفت إلى أنها جاءت بوتيرة أقل، وأنها تراجعت إلى حدها الأدنى.

وأكد من جانبه مراسل الجزيرة تامر المسحال أن الغارات الإسرائيلية أسقطت حتى اللحظة 178 شهيدا، وما يزيد عن 1300 جريح، مؤكدا استشهاد ثلاثة فلسطينيين خلال الساعات الأخيرة.

وقد أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع استشهاد فتى فلسطيني يدعى زياد النجار (17 عاما) وإصابة اثنين آخرين في غارة جوية استهدفت دراجة نارية في بلدة خزاعة شرق خان يونس جنوب القطاع.

واستهدفت الغارات الإسرائيلية اليوم عدة منازل، وكذلك المناطق الزراعية، لافتا إلى مشاركة سلاح المدفعية الإسرائيلية في قصف غزة.

وقد أكدت مصادر طبية فلسطينية أن عددا كبيرا من الشهداء والجرحى هم نساء وأطفال. ونبّهت جهات دولية إلى تدهور أوضاع الفلسطينيين المعيشية في قطاع غزة، وأكدت تخوفها من أن يدفع المدنيون والأطفال خاصة ثمن التصعيد العسكري الإسرائيلي.

ووفق الجيش الإسرائيلي، فإن الطيران نفذ أكثر من 1500 غارة في أيام العدوان الثمانية.

video

في المقابل، أفاد مراسل الجزيرة بأن دبابة إسرائيلية من طراز ميركافا أصيبت بصاروخ مضاد للدروع شمال قطاع غزة.

وكانت كتائب غز الدين القسام الجناح العكسري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد أعلنت أنها قصفت تل أبيب بأربعة صواريخ من طراز (أم75).

وقد سمعت صفارات الإنذار في أرجاء مدينة تل أبيب وكذلك في الجولان المحتل.

وكان عدد من الصواريخ التي أطلقتها كتائب المقاومة من غزة سقطت على مدينة أسدود وألحقت أضرارا مادية في عدد من المباني.

ورغم ما يتعرض له القطاع من غارات جوية وقصف متواصل منذ ثمانية أيام، فإن كاميرا الجزيرة رصدت الحياة الطبيعية في مدينة غزة، وإصرار الفلسطينيين على مواصلة حياتهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات