لقي عشرة أشخاص مصرعهم إثر انفجار سيارة مفخخة عند حاجز لتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الميادين بمحافظة دير الزور. كما وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الأحد مقتل عشرة آخرين في عدة محافظات إثر تجدد القتال وأعمال القصف، بينما هاجم الثوار مناطق عدة في حلب ودمشق.

وكان تنظيم "الدولة" قد جعل من الحاجز مكانا لمعاقبة مرتكبي المخالفات الرمضانية بعقوبات كالجلد والاحتجاز تحت أشعة الشمس، وهو يقع قرب سوق لبيع المحروقات الذي يكون مزدحما بالمارة في معظم الأحيان.

إنقاذ طفلة من تحت الأنقاض في حلب (ناشطون)

دمشق وحلب
وشهدت محافظة ريف دمشق معارك عنيفة في محيط بلدة طيبة، مما أسفر عن مقتل أربعة عناصر من قوات النظام واثنين من الثوار، وسط قصف مدفعي وصاروخي استهدف البلدة، حسب شبكة مسار برس.

وفي هذه الأثناء، جرت اشتباكات متقطعة بين قوات النظام والثوار على أطراف بلدة المليحة في الغوطة الشرقية، حيث تصدى الثوار لقوات النظام وأجبروها على التراجع بعد قتل عنصرين منها، وذلك بالتزامن مع قصف جوي أوقع عددا من الجرحى في صفوف المدنيين.

وشهدت مزارع رنكوس في منطقة القلمون اشتباكات بين الثوار وقوات النظام التي تساندها كتائب حزب الله اللبناني، مما أسفر عن سقوط عدة جرحى من الجانبين، وذلك بعد يوم من مقتل عنصرين تابعين لحزب الله في المنطقة.

أما محافظة حلب فشهدت معارك في قريتي كفر صغير والشيخ نجار، حيث استهدفت كتائب المعارضة بالدبابات مقرات جيش النظام.

وقصفت قوات النظام مناطق عدة من المحافظة، حيث قُتِلت طفلة وأصيب مدنيون جراء قصف الطيران الحربي في ساعات الصباح الأولى على قرية عين دقنة. كما أسفر القصف عن دمار كبير في المنازل، مجبراً الكثير من العائلات على النزوح.

وقالت شبكة شام إن الطيران المروحي ألقى برميلا متفجرا على شارع المواصلات القديمة في حي الشعار بحلب، بينما تحدثت شبكة سوريا مباشر عن قصف مماثل في حي المعصرانية بحلب، وعن قصف مدفعي على بلدة عندان.

لحظة انفجار بعد قصف جوي وثقها ناشطون في ريف درعا

قصف واشتباكات
وتجدد القصف والقتال في مناطق عدة بسوريا، ففي مدينة تلبيسة بريف حمص أسفرت المعارك عن مقتل عنصرين من قوات النظام، وفقا لشبكة مسار برس.

وأضافت الشبكة أن كتائب المعارضة قتلت أربعة عناصر من قوات النظام في محيط قرية أم شرشوح بريف حمص، بينما وثق اتحاد التنسيقيات تجدد القصف بالهاون من قبل قوات النظام على بلدة ديرفول شمال حمص.

وفي حماة، جُرح عشرة أشخاص على الأقل جراء قصف الطيران الحربي قرية المصاصنة، وفقا لشبكة شام.

وقالت سوريا مباشر إن سلاح الجو استهدف بالبراميل المتفجرة بلدة كفرزيتا وقرية زور الحيصة في ريف حماة الشمالي.

وفي هذه الأثناء، أفاد ناشطون بتجدد القصف بالمدفعية على بلدتي تسيل وعمران في ريف درعا، وأكدوا تجدد القصف الجوي على مدينة الطبقة بريف الرقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات