قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مستهل اجتماع عقدته اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إن القيادة اتخذت قرارا بطلب الحماية الدولية للأراضي الفلسطينية والشعب الفلسطيني.

وأضاف عباس في تصريح صحفي أنه سلم ممثل الأمم المتحدة روبرت سري رسالة بهذا الشأن موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة , وأكد الرئيس الفلسطيني أن اللجنة المركزية لحركة فتح اتخذت قرارات أخرى سيتم الإعلان عنها قريبا، معتبرا أن الوضع لم يعد يحتمل الصبر

وكان عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات قال إن اللجنة السياسية المنبثقة عن القيادة الفلسطينية اتخذت جملة من القرارات، أهمها طلب البدء بدراسة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، يأتي ذلك مع تكثيف المساعي للوصول إلى اتفاق للتهدئة.

وقال عريقات إن هذه القرارات ستطرح في اجتماع وزراء الخارجية العرب غدا الاثنين، ومن أهمها أن يوجه الرئيس محمود عباس رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة لطلب البدء بدراسة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني بعد أن أصبح الحديث عن فرض الوصاية غير متوافق مع وضع فلسطين كدولة مراقب غير عضو في المنظمة الدولية، وفقا لعريقات.

وأضاف عريقات أن من بين الاقتراحات التي ستطرحها اللجنة السياسية اقتراحا بتشكيل لجنة عربية للحديث مع سويسرا بصفتها الدولة الحاضنة لاتفاقيات جنيف والمقرر الإضافي.

السيسي حذر من مخاطر التصعيد العسكري في غزة بعد لقائه بلير (الجزيرة)

التحرك المصري
وعلى صعيد متصل، ناشد الأمين العام لـحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح القيادة المصرية أن تضع مصلحة الشعب الفلسطيني في عين الاعتبار، وأن تبادر إلى التحرك لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقال شلح في حديث للجزيرة يبث لاحقا ضمن برنامج لقاء خاص إنه لا يمكن للعدوان الإسرائيلي أن يستمر، ولا بد أن تبادر مصر بقيادتها إلى تحرك يلجم إسرائيل ويوقف استهدافها للشعب الفلسطيني.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حذر من مخاطر التصعيد العسكري، وما سيسفر عنه من ضحايا من المدنيين الأبرياء في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة إيهاب بدوي إن الحكومة المصرية تجري اتصالات مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لوقف العنف والعمليات العسكرية.

وأشار بدوي إلى ما تواجهه هذه الجهود من عناد وتعنت، مؤكدا أن السيسي حذر -أثناء استقباله مبعوث اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط توني بلير- من مخاطر التصعيد.

وكان الرئيس السيسي التقى المبعوث بلير وبحث معه التصعيد الاسرائيلي في غزة. وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن السيسي أكد تضامن مصر مع الشعب الفلسطيني الشقيق وحذر من خطورة التصعيد.

وليام هيغ أكد أن هناك حاجة لموقف دولي عاجل لوقف إطلاق النار (أسوشيتد برس)

تحركات دولية
ومن المتوقع أن يعقد اجتماع عاجل لوزراء الخارجية العرب غدا الاثنين دعت إليه الكويت من أجل مناقشة تدهور الأوضاع في قطاع غزة، وذلك في ظل استمرار القصف الإسرائيلي على القطاع منذ الثلاثاء الماضي، والذي أسفر حتى الآن عن استشهاد 160 فلسطينيا وإصابة أكثر من تسعمائة آخرين.

وقال مندوب الكويت لدى الجامعة عزيز رحيم الديحاني إن هناك اتصالات ومشاورات متواصلة مستمرة بين النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح والأمين العام للجامعة نبيل العربي.

المصدر : وكالات