دعا الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ عبد الرحمن السديس العالم الإسلامي إلى التقيد بخفض نسب أعداد الحجاج والمعتمرين وعدم تكرار الشعيرتين، لا سيما في الفترة الحالية التي تشهد تنفيذ مشروعات للتوسعة في المسجد الحرام.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الشيخ السديس تأكيده أهمية إفساح المجال لمن لم تتح لهم فرصة أداء المناسك من قبل حفاظا على أرواحهم وسلامتهم وتأدية مناسكهم بكل يسر وسهولة وأمان وراحة واطمئنان.

كما أكد ضرورة مراعاة الأخذ بنسب تخفيض أعداد القادمين لأداء المناسك خلال هذه "الفترة المحدودة" التي تنفذ خلالها مشروعات التوسعة.

وأوضح أن المشاريع التي تنفذ حاليا في المسجد تهدف إلى التيسير على الحجاج والمعتمرين في أداء شعيرة الطواف، وستحدث بعد انتهائها نقلة مهمة ونوعية في مستوى منظومة الخدمات.

وأشار الشيخ السديس إلى أن العمل ما زال جاريا في مشاريع التوسعة، وهو ما ترتب عليه ضيق مساحة الطواف وازدحام وتكدس الطائفين، الأمر الذي قد يسبب ضررا على أمنهم وسلامتهم وخطرا على راحتهم وصحتهم.

وأوضح السديس أن الضرورة الشرعية والمصلحة العامة تقتضيان تخفيض نسبة أعداد الحجاج والمعتمرين بشكل مؤقت واستثنائي حتى يتم الانتهاء من مشروع توسعة المطاف مراعاة لشدة الزحام خلال هذه الفترة المؤقتة.

وقال إن هذا المشروع سيسهم في تأمين سبل الراحة للحجاج والمعتمرين، داعيا إلى تعاون المسلمين وتفاعلهم الإيجابي مع هذا القرار لـ"تحقيق المصالح العليا للأمة الإسلامية".

وأكد الشيخ السديس أن دعوته موجهة أيضا لقادة الأمة الإسلامية وعلمائها لدعم ما رأته الحكومة  السعودية في خفض أعداد الحجاج والمعتمرين مؤقتا، "وأن يبينوا للمسلمين أسباب هذا التوجه الحميد وآثاره النافعة".

المصدر : وكالات