قال مصدر محلي للجزيرة إن قوات من الجيش اليمني توجهت إلى مدينة عمران شمال العاصمة صنعاء في إطار اتفاق بين جماعة الحوثي ووزير الدفاع لترتيب عملية انسحاب الحوثيين من المدينة، بينما أجرى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تغييرات عسكرية.

وأوضح المصدر أن قوة من اللواء التاسع التابع للجيش غادرت محافظة صعدة باتجاه عمران تمهيدا للانتشار هناك.

ويستعد المتمردون الحوثيون في اليمن -تلبية لدعوة وجهها مجلس الأمن الدولي- للانسحاب من مدينة عمران بعد أن سيطروا عليها الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام لوكالة الصحافة الفرنسية إن "رجالنا المسلحين سينسحبون من عمران ما إن تنتشر في المدينة كتيبة من الجيش" توجهت اليوم إلى المدينة قادمة من صعدة (معقل الحوثيين)، لافتا إلى أن هذه التسوية "تم التفاوض بشأنها مع وزارة الدفاع".

انسحاب وانتشار
وتوقع عبد السلام أن تصل هذه الكتيبة إلى عمران التي تبعد نحو مائتي كلم عن صعدة "في وقت لاحق اليوم"، مشيرا إلى أن الكتيبة "سيعقبها انتشار لوحدات أخرى من الجيش تابعة لوزارة الدفاع".

الحوثيون سيطروا على عمران
قبل اتفاق بالانسحاب منها 
(الجزيرة)

وأضاف أنه "مع انتشار الجيش لن يعود ثمة سبب لوجود مجموعات مسلحة في المدينة"، موضحا أنه "تم تطهير عمران من التكفيريين"، في إشارة إلى أنصار حزب التجمع اليمني للإصلاح الخصم الرئيسي للحوثيين.

كما أعاد الحوثيون معسكرا للجيش إلى الحكومة اليمنية أمس السبت. وقال حسين العزي عضو المكتب السياسي لجماعة أنصار الله -الاسم الرسمي للحوثيين- إنه تم اتخاذ جميع الإجراءات لتسهيل تسليم المعسكر إلى الجيش، واصفا هذه الخطوة بأنها جاءت نتيجة تفاهمات تم التوصل إليها مع السلطات الرسمية.

واستولى الحوثيون على عمران يوم الثلاثاء بعد قتال استمر عدة أيام ضد القوات الحكومية ومقاتلين قبليين متحالفين.

وأدت المواجهات إلى مقتل ما لا يقل عن مائتي شخص ونزوح أكثر من 35 ألفا آخرين، وأثارت مخاوف على نطاق واسع من تصاعد حدة الاضطرابات في البلاد التي تحاول التعافي من أزمتها.

هادي أجرى مساء السبت تغييرات عسكرية (الفرنسية-أرشيف)

تغييرات عسكرية
وفي سياق متعلق بهذه التطورات، أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مساء السبت عددا من القرارات العسكرية قضت بإقالة قائدي المنطقتين العسكريتين: الأولى ومقرها وادي حضرموت (جنوب شرق) حيث ينشط تنظيم القاعدة، والسادسة ومقرها محافظة عمران التي سيطر عليها الحوثيون.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن هادي عيّن العميد الركن عبد الرحمن عبد الله الحليلي قائدا للمنطقة العسكرية الأولى وقائدا للواء 37 مدرع خلفا للواء محمد عبد الله الصوملي.

كما قضى قرار الرئيس بتعيين العميد الركن محمد يحيى غالب الحاوري قائدا للمنطقة العسكرية السادسة وترقيته إلى رتبة لواء، وذلك خلفا للواء محمد علي المقدشي.

ورأت مصادر سياسية في صنعاء أن قرار إقالة المقدشي يأتي على خلفية سقوط مدينة عمران تحت سيطرة الحوثيين الثلاثاء الماضي واقتحام معسكر اللواء 310 مدرع ومقتل قائده العميد حميد القشيبي.

كما يأتي قرار إقالة الصوملي على خلفية سلسلة الهجمات التي نفذها تنظيم القاعدة على مدينة سيئون وعدد من مناطق وادي حضرموت في الأشهر الثلاثة الأخيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات