أفاد مراسل الجزيرة بسماع دوي انفجارات اليوم في ضواحي تل أبيب وصافرات إنذار في مناطق متفرقة بإسرائيل، في حين أطلقت فصائل المقاومة للمرة الأولى صاروخا من غزة إلى نهاريا القريبة من الحدود اللبنانية، مع دخول العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة يومه السابع.

وتزامنت هذه التطورات مع شن فصائل المقاومة الفلسطينية هجوما عنيفا بالصواريخ على تل أبيب وضواحيها، وتواصل سقوط الصواريخ في عسقلان وعدة مناطق بوسط إسرائيل. كما تواصل تحليق مقاتلات "أف-16" إسرائيلية فوق القطاع.

وشنت فصائل المقاومة في غزة هجوما صاروخيا عنيفا طال مدينة تل أبيب وجميع ضواحيها الجنوبية ومدنها الشمالية، مثل بيتح تكفا وهرتسليا ونتانيا. كما دوت صفارات الإنذار في منطقة الخضيرة جنوب حيفا.

وقال مراسل الجزيرة إن صافرات الإنذار دوت مع تواصل سقوط صواريخ المقاومة على مناطق متفرقة في إسرائيل، أبرزها مطار بن غوريون وأطراف مدن تل أبيب وعسقلان وبئر السبع. كما قصفت قاعدة "بَالمَخيم" الجوية لأول مرة، حسب مصادر إسرائيلية.

وبينما تبنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قصف حيفا وتل أبيب وريشون لتسيون، أشارت مصادر إسرائيلية إلى أن منظومة القبة الحديدية اعترضت بعض الصواريخ.

17 مصابا
كما أفادت مصادر في مستشفى برزلاي بعسقلان القريبة من قطاع غزة، بأنه استقبل 17 إسرائيليا للعلاج جراء إصابات نفسية وجسدية بسبب الصواريخ التي سقطت على المدينة.

المقاومة استهدفت مدينة أسدود الإسرائيلية (الجزيرة)

وقال مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال إن صواريخ المقاومة استهدفت بيت يام وتل أبيب، وإن صاروخ أرض-أرض انطلق من شمال غرب غزة باتجاه حدودها الشرقية، وأضاف أن صواريخ المقاومة استهدفت بلدات إسرائيلية ساحلية أخرى.

وكانت كتائب عز الدين القسام شنت الليلة الماضية هجوما صاروخيا على إسرائيل بإطلاقها عشرة صواريخ من طراز "جعبري80" تنفيذا لوعيدها بقصف العمق الإسرائيلي وتحدي قبة إسرائيل الحديدية. كما أعلنت لاحقا أنها اشتبكت مع قوة إسرائيلية حاولت التسلل عبر البحر إلى شمال القطاع.

صد تسلل
من جهة أخرى، أعلنت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن قوة خاصة من البحرية الإسرائيلية شنت الليلة الماضية للمرة الأولى منذ بدء الهجوم على غزة، أول عملية برية في شمال القطاع. واستهدف هذا التوغل القصير موقعا لإطلاق الصواريخ في شمال القطاع.

وأعلنت حركتا حماس والجهاد الإسلامي في بيان أن اشتباكا مسلحا وقع فجر اليوم الأحد بين مقاومين ووحدة خاصة من البحرية الإسرائيلية قرب شاطئ بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة.

على الصعيد ذاته، قال مراسل الجزيرة إلياس كرام إن الجيش الإسرائيلي رغم اعترافه بإصابة أربعة جنود من النخبة المنضوية تحت لواء هيئة الأركان -المسؤولة عن تنفيذ عمليات خاصة سرية بقرارات من الموساد أو القيادة العسكرية العليا- اعتبر هذه العملية ناجحة، وأن تلك القوة استطاعت الدخول إلى منطقة تطلق منها المقاومة الفلسطينية الصواريخ.

الحدود اللبنانية
وبشأن الوضع على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، قال كرام إن صافرات الإنذار دوت اليوم في مناطق أبرزها حيفا ونهاريا في الجليل الغربي المتاخم للحدود اللبنانية بسبب إطلاق صاروخيْ "غراد" مجهولي المصدر من جنوب لبنان سقطا في مناطق مفتوحة، مشيرا إلى أن جبهة جديدة قد تفتح على إسرائيل في جنوب لبنان.

video

وكانت المدفعية الإسرائيلية ردت على سقوط الصاروخين بقصف سهل بلدة القليلة ومحيط قرية زبقين في جنوب لبنان. كما رفع الجيش الإسرائيلي من جاهزية قواته وكثف دورياته ونشر عدداً من جنوده في عدة مواقع مطلة على الأراضي اللبنانية. في المقابل سيّرَ الجيش اللبناني وقوات الأمم المتحدة العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) دوريات في مناطق مختلفة متاخمة للحدود الإسرائيلية.

وأكد مراسل الجزيرة من الحدود اللبنانية الإسرائيلية إيهاب العقدي أن الهدوء يخيم على المنطقة الحدودية وأن الجيش اللبناني يواصل أبحاثه لتحديد مطلق الصاروخين من منطقة الناقورة باتجاه نهاريا، مشيرا إلى استنفار أمني لبناني كبير بالتنسيق مع قوات يونيفيل على نقاط المراقبة الحدودية لتجنب إطلاق أي صواريخ باتجاه شمال إسرائيل.

وبينما دعت إسرائيل سكان المناطق الشمالية لقطاع غزة إلى مغادرة بيوتهم وإخلائها، هدد رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو بتوسيع نطاق الحملة العسكرية على غزة. وكان نتنياهو يتحدث في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومته التي التأمت بمقر وزارة الدفاع في تل أبيب.

المصدر : الجزيرة