واصلت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) صباح اليوم الأحد قصفها على إسرائيل، حيث استهدفت بلدة روحوفوت شمال إسرائيل بأربعة صواريخ من طراز "سجيل55"، بينما أصيب أربعة جنود إسرائيليون عقب محاولتهم التسلل إلى الساحل الشمالي لمدينة غزة.

ودوّت صفارات الإنذار أكثر من مرة منذ فجر اليوم في مناطق جنوبي إسرائيل. وقال مراسل الجزيرة إلياس كرام من الحدود مع قطاع غزة إن المقاومة أطلقت صباح اليوم رشقات صاروخية، حيث دوت صفارات الإنذار في المدن والبلدات جنوب تل أبيب، وأشار إلى أن إسرائيل اعترضت ما يزيد على عشرين صاروخا منذ منتصف الليلة الماضية.

وجاء ذلك بعد قصف لكتائب القسام استهدف تل أبيب تنفيذا لوعيدها بقصف العمق الإسرائيلي وتحدي قبة إسرائيل الحديدية.

وأطلقت الكتائب عشرة صواريخ من نوع "جعبري80"، وهرع سكان المدينة إلى الملاجئ مساء السبت، وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها المقاومة موعد القصف وهدفه بشكل مسبق.

video

توغل واشتباك
من جهة أخرى، أعلنت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن قوة خاصة من البحرية الإسرائيلية شنت ليلة البارحة للمرة الأولى منذ بدء الهجوم على غزة أول عملية برية في شمال القطاع، واستهدف هذا التوغل القصير موقعا لإطلاق الصواريخ في شمال قطاع غزة.

وأوضح بيان عسكري أن القوة الإسرائيلية كانت تهاجم موقعا في شمال غزة يستخدم لإطلاق صواريخ بعيدة المدى عندما تعرضت لإطلاق النار. وأضاف البيان أن الكوماندوز ردوا على إطلاق النار وتمكنوا من إصابة موقع الإطلاق. وقال إن أربعة من الجنود أصيبوا بجروح طفيفة في الاشتباك.

وأعلنت حركتا حماس والجهاد الإسلامي في بيان أن اشتباكا مسلحا وقع فجر اليوم الأحد بين مقاومين ووحدة خاصة من البحرية الإسرائيلية قرب شاطئ بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة.

تسلل وتصدٍ
من جهتها، قالت مراسلة الجزيرة في غزة هبة عكيلة إن كتائب القسام أرسلت رسائل عبر الهواتف وأعلنت عبر وسائل الإعلام الخاصة أن عناصرها تصدت لوحدة إسرائيلية حاولت التسلل لغزة، وأنها نجحت في هذه العملية دون أن يصاب أي من عناصرها بأذى، كما أشارت الكتائب إلى أنها جاهزة لصد أي عمليات مشابهة.

على الصعيد ذاته، قال مراسل الجزيرة إلياس كرام إن الجيش الإسرائيلي وعلى الرغم من اعترافه بإصابة أربعة جنود من النخبة المنضوية تحت لواء هيئة الأركان بشكل مباشر -المسؤولة عن تنفيذ عمليات كوماندوز سرية بقرارات من الموساد أو القيادة العسكرية العليا- فإنه اعتبر هذه العملية ناجحة، وأن تلك القوة استطاعت الدخول إلى منطقة تطلق منها المقاومة الفلسطينية الصواريخ.

وأضاف أن إسرائيل نفت اشتعال النيران في زورق حربي، في حين يبدأ الجيش "عمليات جراحية" كما يسميها، وهي عمليات خاصة لمحاولة الوصول إلى منصات الصواريخ بعيدة المدى التي تهدد تل أبيب وضواحيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات