أفادت مصادر فلسطينية اليوم السبت باستشهاد عشرين شخصا على الأقل منذ ساعات فجر اليوم مع استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة لليوم السادس على التوالي، مما أدى إلى ارتفاع عدد الشهداء إلى 126 والجرحى إلى نحو ألف.

وسقط أحدث الضحايا في قصف إسرائيلي استهدف حي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة ما أسفر عن استشهاد خمسة أشخاص وإصابة آخرين.

ومن بين ضحايا قصف اليوم فتاتان استشهدتا في غارة استهدفت جمعية للمعوقين في بيت لاهيا شمالي قطاع غزة، وثلاثة أشخاص في متنزه بحي التفاح شرقي القطاع. كما استشهد خمسة في مخيم جباليا، وأربعة في قصف إسرائيلي غرب مدينة غزة.

تواصل الغارات
وقال مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال إن الغارات الإسرائيلية لم تتوقف صباح اليوم السادس من العدوان الإسرائيلي على القطاع المحاصر، وأكد أن الاحتلال يصعّد في عملية استهدافه لمنازل المدنيين دون سابق إنذار لبعضهم مما أدى إلى سقوط ضحايا جدد.

الاحتلال يستهدف المدنيين والأطفال
في غزة
 (الجزيرة)

وذكر المسحال أن أكثر من نصف عدد الشهداء من الأطفال والنساء، موضحا أن عدد المصابين يقترب من ألف، ونقل صورة عما تعرض له منزل عائلة نوفل من دمار هائل جعل العائلة من دون بيت ولا مأوى.

وبيّن المراسل أن هذه الحرب تميّزت باستهداف سلطات الاحتلال لمنازل المدنيين.

وبالإضافة إلى ذلك، استهدف القصف الجوي منازل أعضاء في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، ومواقع أمنية وإدارية في مناطق متفرقة من القطاع.

أهداف وقصف
وقالت مصادر إسرائيلية في وقت سابق إن الطائرات ضربت أكثر من 1100 هدف في قطاع غزة خلال الأيام الأربعة الماضية، مشيرة إلى إلقاء ألفي طن من المتفجرات.

وتجاوز عدد المنازل التي استهدفتها الطائرات الإسرائيلية منذ بداية العدوان على القطاع مائتي منزل.

من جهتها قالت مراسلة الجزيرة في القدس جيفارا البديري إن معلومات تشير إلى أن جيش الاحتلال قسّم غزة إلى مربعات وفقا لما سماها "خارطة الألم" تهدف إلى ضرب كتائب المقاومة بغرض إضعافها، وهو ما يسعى لتحقيقه عبر الغارات الجوية.

وتشير تقارير إلى أن المقاومة الفلسطينية أطلقت منذ بدء العدوان 405 صواريخ من القطاع المحاصر، وفشلت منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية للدفاع المضاد للصواريخ في اعتراض الكثير من تلك الصواريخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات